أقدم قيادي سابق في التيار الجهادي الأردني على تفجير نفسه في الموصل بالعراق، بعد سنوات من انضمامه إلى تنظيم الدولة.

ونشر تنظيم الدولة، قبل أيام، صورة لعامر الضمور، الملقب بـ"أبي اليمان الأردني"، واصفا إياه بـ"الاستشهادي"، دون تقديم مزيد من المعلومات حول العملية التي نفّذها.

وبرز الضمور في العام 2011، خلال اعتصام مدينة الزرقاء الشهير، الذي شهد اشتباكات بين الأمن وجهاديين.

وأجرى الضمور خلال الاعتصام مفاوضات مع ضباط في الأمن الأردني، حيث كان أحد منظمي الاعتصام.

يشار إلى أن عامر الضمور حاصل على ماجستير في الشريعة الإسلامية، والتحق بصفوف تنظيم الدولة قبل نحو أربع سنوات.

وفقد الضمور أحد أبنائه، ويدعى "الحارث"، في الحرب السورية، كما أشيع قبل عام أنه وقع في الأسر على يد القوات العراقية.