أعرب عدد من الإعلاميين الموالين لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، عن صدمتهم من إدراج اسم اللاعب السابق بمنتخب مصر والنادي الأهلي، محمد أبو تريكة، على قائمة "الشخصيات الإرهابية"، وفقا لقرار محكمة جنايات القاهرة، مستنكرين القرار، ومشيدين بأخلاق "أبو تريكة"، ومؤكدين أن القرار انتقامي.

وقالت مصادر قضائية، بحسب الصحف المحلية، الأربعاء، إن الحكم سيتم نشره في الجريدة الرسمية، خلال الأيام المقبلة، بناء على حكم الدائرة السادسة جنايات في محكمة شمال القاهرة، التي أيدت طلب إدراج 1502 من المتحفظ على أموالهم بقرار من "لجنة حصر أموال الإخوان"، على قائمة الكيانات والشخصيات الإرهابية، بناء على قانون "الكيانات الإرهابية"، وذلك لمدة ثلاث سنوات مقبلة.

وبعد إدراج اسمه في القائمة، قال قانونيون إنه سينطبق على "أبو تريكة"، ما نصت عليه المادة السابعة بالقانون المذكور، من: "الإدراج على قوائم المنع من السفر، وترقب الوصول، وسحب جواز السفر أو إلغاؤه، أو منع إصدار جواز سفر جديد، وفقدان شرط حسن السمعة والسيرة اللازم لتولي الوظائف والمناصب العامة أو النيابية، وتجميد الأموال متى استخدمت في ممارسة نشاطه الإرهابي".

الإبراشي: أبهج المصريين والقرار انتقامي

وأبدى الإعلامي وائل الإبراشي، في برنامجه "العاشرة مساء"، بفضائية "دريم"، مساء الأربعاء، دهشته من القرار.

ووصف أبو تريكة، بأنه أبهج المصريين، وحقق البطولات لمصر، مشيرا إلى أنه كان يتوقع وضعه في "قائمة المجد والبطولات".

وأشار إلى الصدمة النفسية للجميع إزاء القرار، محذرا مما سيترتب عليه، من "منع أبو تريكة من السفر، ومنعه من التصرف في أمواله، واحتمال سحب جواز السفر المصري منه، وترقب الوصول، والتعامل معه كإرهابي مطلوب.. وهو الذي أبهجنا"، وفق وصفه.

وشدَّد على أن القرار "فيه ملابسات انتقامية، وتصفية حسابات سياسية دون أي ذنب لـ"أبو تريكة"، وذلك بعيدا عن قرار المحكمة"، بحسب قوله.


عمرو أديب يدافع ويستنكر

وعلّق عمرو أديب، على القرار، موضحا، في برنامجه "كل يوم"، عبر فضائية "ON E"، أن القائمة شملت أسماء شخصيات عامة، تعيش في المجتمع المصري بشكل طبيعي، ولم يثبت تورطها في أي شيء، ولم تقبض عليها الدولة، وتتهمها بالانضمام لتنظيم إرهابي، مثل لاعب منتخب مصر والنادي الأهلي السابق محمد أبو تريكة، وكذلك مالك شركة "جهينة"، رجل الأعمال صفوان ثابت.

وتساءل أديب عن كيفية إدراج هؤلاء ضمن قوائم الإرهابيين، في حين أن الدولة لم تقبض عليهم، قائلا: "الناس دي كانت عايشة وسطنا، وبقوا جماعة إرهابية".

وتابع: "أنا عاوز المحكمة تقول لنا دول إرهابيين ازاي؟ وأنا وأبو تريكة مش أصحاب.. بس إزاي ده إرهاب؟".

وأضاف أنه صدر من قبل قرارت عدة بمصادرة أموال أبو تريكة، ولكن المحكمة برأته مرتين من قبل، وأعادت له السيطرة على أمواله، متسائلا عن كيفية تبرئته من قِبل محكمة، ثم تأتي محكمة أخرى تدينه مثلما حدث اليوم، مشددا على أن الأمر أصبح غير مفهوم.

وتابع: "لازم نعرف أبو تريكة عمل إيه، لأن كدا ممكن أي واحد فينا يدخل القائمة دي، ونلاقي أسماءنا فيها في يوم من الأيام، والحاجات دي بتعطل النمو".



لميس الحديدي: أبو تريكة هو الأخلاق

ومن جهتها، استنكرت الإعلامية لميس الحديدي القرار أيضا. وقالت، في برنامج "العاصمة"، عبر فضائية "سي بي سي": "لا أعقب على أحكام القضاء، ولكن أنا من حقي أن أتساءل: "محمد أبو تريكة.. أفضل، وأهم لاعب في مصر.. اللي حقق لنا الأحلام كلها.. هل أبو تريكة إرهابي، ويسحب جواز سفره، ويمنع من السفر ولا يتمتع بحسن سير وسلوك؟".

وأضافت مندهشة: "محمد أبو تريكة هو الأخلاق، وأكثر لاعب محبوب في مصر.. إرهابي؟".


محاميه: لا نعلم شيئا عن الحكم


من جهته، قال محمد عثمان، محامي أبو تريكة، إنه لا يعلم شيئا عن هذا الحكم، مضيفا أن نجم مصر المعتزل لم توجه إليه أي اتهامات سوى اتهامه بالانتماء لجماعة الإخوان، على الرغم من حصوله على حكم بإلغاء قرار التحفظ على ممتلكاته كاشفا أن قرار وضع اسمه على قوائم الداعمين للإرهاب صدر في غيبته.

وأضاف، في مداخلة هاتفية ببرنامج "بتوقيت مصر"، عبر فضائية "التليفزيون العربي، أن قرار وضع أبو تريكة على قوائم الشخصيات الإرهابية صدر يوم 12 يناير، وأنه ينتظر نشر القرار في الجريدة الرسمية للطعن عليه.

وأوضح أن قرار اعتبار موكله من الشخصيات الإرهابية يترتب عليه إجراءات عدة منها وضعه على قوائم ترقب الوصول، ومنعه من السفر، والحجز على أمواله، ومنعه من مباشرة حقوقه السياسية.



طارق العوضي: فضيحة لمصر

ومتفقا مع عثمان، كشف المحامي طارق العوضي، في تصريحات صحفية، أن إدراج اسم أبو تريكة بقوائم الإرهاب، يتعارض مع قرار الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، بتأييد بطلان التحفظ على أموال اللاعب، واصفا الأمر بأنه "فضيحة لمصر".

قرار المحكمة.. وهاشتاغ أبو تريكة

وفق حيثيات حكم محكمة جنايات القاهرة، يوم الخميس الماضي، في قضية تعود لسنة 2014، بإدراج "الإخوان" وأسماء الأشخاص المتحفظ على أموالهم من قبل لجنة حصر أموال الإخوان (حكومية) على قوائم الإرهاب لمدة 3 سنوات، أدرجت المحكمة اسم أبو تريكة، بقائمة تضم 1502 شخصا هي الأكبر منذ صدور قانون "الكيانات الإرهابية" عام 2015.

وبعد دقائق من نشر الخبر، انتشر بسرعة وسم "هاشتاغ"، بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تحت وسم #أبو_تريكه_مش_مجرم، دشنه محبوه، قائلين إن الأولى بالحبس هو عبدالفتاح السيسي، باعتباره الإرهابي الأول في مصر.