قرّرت محكمة جنايات القاهرة، إدراج نجم الكرة المصرية محمد أبو تريكة، على قائمة "الإرهاب"، لمدة ثلاث سنوات قادمة.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، فإن قرار إدراج أبو تريكة، يأتي ضمن مجموعة قرارات مماثلة بإدراج جميع الأشخاص الصادر بحقهم قرار تحفظ على الأموال.

بدورهم، أعرب ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن تضامنهم التام مع نجم المنتخب المصري السابق، معتبرين القرار "مجحفا وظالما".

وغرّد آلاف المصريين عبر هاشتاغ "أبو تريكة مش مجرم"، اعتبروا خلاله أن قرار "جنايات القاهرة"، لن يغيّر من حقيقة أن "أبو تريكة مخلص لوطنه ولم يدعم أي جماعة إرهابية".

أسامة رشدي، المستشار السياسي لحزب البناء والتنمية، قال في مشاركة عبر قناة "مكملين"، إنه لا ينصح أبو تريكة بزيارة مصر في الوقت الحالي.

وأوضح رشدي أن السلطات المصرية ستقوم غالبا بمنع أبو تريكة من السفر خارج مصر، بسبب قرار محكمة جنايات القاهرة.

وقال الإعلامي أسامة جاويش إن "أبو تريكة أمير القلوب، ولا يغير من محبته لدى الملايين حكم قضائي مسيس، أو قرار سياسي فاسد من نظام انقلابي".

الناشط أحمد خطاب، قال: "في زمن بيتحاسب فيه كل الشرفاء على نزاهتهم وحبهم لبلدهم، مش غريب إن أبو تريكة يبقى إرهابي.. يا نظام مجرم".

عنان حسين، قالت: "أبو تريكة مش عرفه ليه تعبكوا، عشان شريف، وبيحب دينه، وبيدافع عن الحق، موتوا بغيظكم، إن كان أبو تريكة إرهابيا، فنحن نحبّه ونفتخر به".

نهلة مصطفى، قالت: "ده أمير القلوب، خايفين منه ليه".