أحرق مبنى إحدى البلديات في البحرين عمدا ليل الأحد الاثنين، كما أعلنت وزارة الداخلية في المملكة، التي تشهد تظاهرات وأعمال عنف منذ إعدام ثلاثة محكومين، الأحد، بتهمة قتل ضابط شرطة. وأدين الثلاثة بقتل رجال أمن في عام 2014.

وقالت وزارة الداخلية على حسابها على موقع تويتر: "تمكن الدفاع المدني من السيطرة على حريق بمبنى بلدية الشمالية في عالي"، الواقعة جنوبي المنامة. وأضافت أن "المعلومات الأولية تشير إلى أن الحريق متعمد، وأن الجهات المختصة تتخذ اللازم".

واعتبرت وزارة البلديات أن حريق البلدية عبارة "عن عمل إرهابي".

من جهة ثانية، أصدرت وزارة الإعلام البحرينية قرارا قضى "بوقف تداول واستخدام جريدة الوسط للوسائل الإعلامية الإلكترونية فورا وحتى إشعار آخر".

وعزت الوقف إلى "تكرر قيام الجريدة بنشر وبث ما يثير الفرقة في المجتمع، وروح الشقاق والمساس بالوحدة الوطنية، وتكدير السلم العام".

ولم تربط الوزارة بشكل واضح بين حريق مقر البلدية والتظاهرات التي تلت إعدام الثلاثة.

وفي قرية السنابس الشيعية القريبة من المنامة ومسقط رأس الرجال الثلاثة، قال شهود إن "العشرات من الرجال والنساء ارتدوا اللباس الأسود، ونزلوا في الشوارع، مرددين شعارات "هيهات منا الذلة" و"يسقط حمد"، في إشارة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وأضافوا أن "المتظاهرين ساروا في شوارع القرية، ووقعت مصادمات بين المتظاهرين والشرطة، بعد أن حاول المتظاهرون الوصول إلى الشارع الرئيسي".