قتل وأصيب نحو 40 جنديا من الجيش اليمني في قصف مدفعي خاطئ لقوات التحالف العربي في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب الغنية بالنفط، مع المتمردين الحوثيين وكتائب علي صالح في الساعات الأولى من اليوم الاثنين. 

وأفاد مصدر موجود في جبهة صرواح مساء اليوم بأن هجوما عنيفا شنه الجيش الوطني على أحد المواقع التي يتمركز فيها الحوثيون وكتائب صالح جوار تلة المطار جنوب غرب صرواح، تمكن من خلاله من السيطرة عليه.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه  لـ"عربي21" أن مدفعية الإسناد التابعة للقوات الإماراتية (مشاركة ضمن التحالف العربي بقيادة السعودية) في جبهة صرواح، قصفت الموقع الذي تم السيطرة عليه من قبل المجموعة العسكرية التي يقودها قائد اللواء الثالث مشاه، عميد ركن، ناجي حنشل.

وتسبب هذا الخطأ وفقا للمصدر، في مقتل وإصابة نحو 40 جنديا، بينهم العميد حنشل حيث شوهد بين الجرحى الذين نقلوا إلى مستشفى مدينة مأرب. 

بينما تشير رواية أخرى إلى مقتل 12 جنديا وجرح عدد آخر بعد سقوط قذائف مدفعية على أحد المواقع التي سيطر عليها الجيش في جبهة صرواح، تبين أن مصدرها المدافع التابعة للتحالف العربي.  

ولم يتسن لـ"عربي21" التواصل مع المسؤولين في مستشفى مأرب للتأكد من حصيلة الضحايا الذين سقطوا بنيران قوات التحالف.

وهذه الحادثة ليست الأولى، بل سبق حدوث أخطاء مماثلة لقوات التحالف في جبهات عدة كان ضحاياها العشرات من قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المؤيدة للشرعية.