تحولت كلمة "رز" في مصر والوطن العربي من اسم لسلعة غذائية شعبية إلى مصطلح يحمل دلالات اقتصادية وسياسية، للتعبير عن المال أو المساعدات، بعد تسريب بثته قناة "مكملين" الفضائية منسوب لرئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع قال فيه أن قادة دول الخليج يمتلكون من الأموال ما يفوق ميزانيات بلدانهم، وأن "الفلوس عندهم زى الرز".

وساعدت مواقع التواصل الاجتماعي على انتشار المصطلح الجديد باستخدام وسوم ساخرة تتضمن كلمة "رز" تصدرت قائمة الوسوم الأكثر تفاعلا ومشاركة، وصار المصطلح يستخدم بكثرة في الآونة الأخيرة سواء في الشارع المصري والعربي أو في صدارة عناوين الصحف والمواقع الإليكترونية، وعلى لسان إعلاميين وسياسيين بارزين بالفضائيات ومقالات الرأي.

ففي تعليق ساخر، أمس، للإعلامي السعودي وليد فراج، على طلب المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك بالحصول على 40 مليون يورو مقابل الاستغناء عن اللاعب المصري محمود عبد المنعم كهربا، بشكل نهائي لصفوف اتحاد جدة، قال فراج "معدش في رز ولا سكر يا سيادة المستشار.. خلاص بقي في رز بالمعلقة فقط وليس بالكوريك".



وفي وقت سابق، كتب المعارض السعودي كساب العتيبي على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي المُصغر "تويتر" ردا على تصريح رئيس سلطة الانقلاب في مصر، عبد الفتاح السيسي عن قدرة الجيش المصري على حماية البلاد والدفاع عن الأمن القومي العربي، وعن الأشقاء في دول الخليج، ضد أي تهديد يؤثر على أمنهم واستقرارهم: "مفيش رز".

وقال الكاتب الصحفي، وائل قنديل، في مقال له عن تصويت مصر بمجلس الأمن لصالح مشروع قرار فرنسي يفرض حظر طيران فوق حلب، ثم تصويتها لصالح مشروع روسي يناقضه خلال أقل من ساعة: " تبدو السعودية رسميا وشعبيا مصدومة أو قل مجروحة من هذا الخذلان الذي فاجأها به عبد الفتاح السيسي، معلنا تمرده  إلى حين على "الأرز" السعودي".

وسخر مغردون على "تويتر" من أن سبب تأييد مصر للقرار الروسي ربما يكون جاء على خلفية وعود من موسكو بـ"رز" روسي بدلا "الرز" الخليجي، وعلق آخرون بأن السيسي يسير مع آخر من يدفع وينسى أكثر من يدفع، بحسب تعبيرهم.

وغرد الكاتب السعودي تركي الشلهوب على تصاعد أزمة الدولار وانهيار الوضع الاقتصادي في مصر، قائلا: " إعلام السيسي يلطم بعد أن أوصل سيدهم اقتصاد مصر لحافة الإنهيار، أين أطنان الرز التي منحها الخليج؟.. أعانكِ الله يامصر".

وقال الباحث في المركز الوطني للبحوث الاجتماعية بلندن، حميد الهاشمي، إن توظيف الكلمات والعبارات وانتشارها في صورة مصطلح جديد يعبر عن الامتداد التاريخي للشعوب، ويختلف باختلاف الثقافات الشعبية، لافتا إلي أن الثقافة الشعبية المصرية والعربية تعتمد على الأسلوب غير المباشر أو الملتوي في تمرير الرسائل، بخلاف الثقافات الغربية التي تعبر عن الرسائل بشكل مباشر دون الحاجة إلى الالتفاف عليها.

وأكد الهاشمي، في تصريحات خاصة لـ "عربي21" أن روح الدعابة، ووسائل التواصل الاجتماعي ساعدت بشكل كبير في انتشار توظيف الكلمات والعبارات وذيوعها، فضلا عن أن الأرز سلعة غذائية شعبية في مصر والدول العربية ولها ارتباط وثيق بحياة المواطن المصري والعربي.

وأضاف: " من المفارقة أن كلمة الأرز التي تعبر عن الكثرة نظرا لتعدد الحبات الصغيرة لكمية الأرز أصبحت تعبر عن الندرة في توظيفها الجديد، للاحتجاج على تفاقم الأزمات الاقتصادية في البلاد.

وأوضح الإعلامي المصري، طارق قاسم، أن مصطلح "الرز" هو مصطلح ينتمي إلى قاموس الانحدار الذي وصلت له مصر على يد الحكم العسكري، مشيرا إلى أن "الرز" أصبح مصطلحا شعبيا دارجا يجمع ما بين حالة التردي الإنساني والسياسي وبين حالة عوز اقتصادي ماصطنع وتسول مالي يقوم به نظام السيسي من الأنظمة العربية الداعمه له.

وأضاف قاسم في تصريحات خاصة لـ "عربي21": " بعد ثورة يناير وبالتزامن مع حكم المجلس العسكري وصولا إلى اللحظة الراهنة كانت مصر على موعد مع حزمة من المصطلحات والتعبيرات كلها تنتمي لقاموس منحدر ومتردي يعبر عن التردي التي وصلت إليه مصر على يد العسكر بدأ بمصطلح "المواطن الشريف" للتعبير عن المواطن المتبني دائما لمواقف السلطة، ومصطلح "حزب الكنبة" للتعبير عن سلبية بعض المواطنين، ومصطلح "الطرف الثالث" للتعبير عن المتهم الخفي الذي يقوم بمهاجمة التظاهرات الشعبية وقتل المتظاهرين.