عقد الداعية السوري، أنس حشيشو، قِران شاب على فتاة على حاجز الراموسة، في طريقهم للخروج من حلب المحاصرة.

وعقد حشيشو قران الشاب "محمد فردوسي" على الفتاة "راما قلعية"، بمهر معجّلُهُ 600 ألف ليرة سورية (2800 دولار)، ومؤجله الرقم ذاته.

وتمنّى حشيشو من الأسرة والعروسين أن تكون أولى نيّاتهم عبادة الله؛ بإنشاء جيل "يهدف إلى تحرير الشام من الروس والمجوس".

وعلّق حشيشو على عقد القران في المعبر: "وكم معبر للموت ... فيه حياة".