قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية التابعة لحزب الله، الاثنين، إنه عندما شكل الرئيس نجيب ميقاتي حكومته بعد الإطاحة بالرئيس سعد الحريري في عام 2011، أطلق الوزير نهاد المشنوق عليها صفة "حكومة جسر الشغور"، رابطا مجيء ميقاتي بما يجري في سوريا.
 
وأضافت أنه "لم يكن المشنوق يومها يجافي حقائق تتصل بالواقع الإقليمي للبنان. وبعد سنوات طويلة من الفراغ الفعلي، حكوميا ورئاسيا، فإن الجميع يعرف أن السبب يعود إلى تأثر اللاعبين الكبار بما يجري في الإقليم".

وتابعت الصحيفة اللبنانية قائلة: "اليوم، يمكن استخدام أسلوب المشنوق نفسه، والتفكير في وصف الحكومة الجديدة بـ"حكومة حلب". وهو أمر ستكون له بقيته في ممارسات الحكومة وسياساتها الاستراتيجية".

وأردفت: "لأن الشيء بالشيء يذكر، فمن المفيد لفت انتباه بعض المترددين من بقايا 14 آذار، الموجودين في الحكومة أو خارجها، إلى أن هناك حلولا ممكنة لتسوية أوضاعهم، أما من لا يرغب، فإن أسطول الباصات الخضر يعمل وقتا إضافيا في لبنان، إن اقتضى الأمر".

وأعلن الأمين العام لمجلس الوزراء اللبناني فؤاد فليفل، أمس الأحد، تشكيل حكومة جديدة برئاسة سعد الحريري من 30 وزيرا، هي الأولى في عهد الرئيس ميشال عون، بعد نحو شهر ونصف الشهر من تكليفه بتشكيلها، وفق بيان تلاه في القصر الرئاسي.

وكان قد تم تكليف الحريري بتشكيل الحكومة في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. وتضم الحكومة ثلاثين وزيرا يمثلون مختلف القوى السياسية، وقال الحريري في كلمة عقب بيان التشكيل إن حكومته ستكون "حكومة وفاق وطني".