أقر قيادي بارز في "الحشد الشعبي"، الأحد، بصعوبة المعركة التي تخوضها القوات العراقية لاستعادة مدينة الموصل (شمال) من قبضة "داعش"، مشيرا إلى أنها "ستطول" وسط مقاومة قوية من التنظيم.

ودخلت حملة الموصل العسكرية شهرها الثالث بدعم من التحالف الدولي، ومشاركة نحو 100 ألف من القوات العراقية والمقاتلين المتحالفين معها.

ورغم أن القوات انتزعت نحو 47 حيا في الجانب الشرقي من المدينة أي نحو ربع مساحتها، لكنها تبدو بعيدة عن تحقيق التعهد الذي قطعه رئيس الوزراء حيدر العبادي على نفسه باستعادة المدينة قبل نهاية العام الجاري، الذي شارف على الانتهاء.

وقال هادي العامري، الذي يقود "فصيل بدر" أكبر فصائل الحشد الشعبي، إن "قوات الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب تخوض معارك شرسة لتحرير مدينة الموصل".

وأضاف العامري في تصريح صحفي نشره موقع الحشد، أن "حديث البعض بتفاؤل جعل المواطن العراقي يشعر بأن المعركة ستحسم خلال أيام (..) هؤلاء متوهمون، وبنوا نظريتهم على أن داعش سينسحب من الموصل".

وشدد أن "معركة الموصل ستطول وأن داعش سيقاوم بقوة في المدينة".

وتوغلت قوات مكافحة الإرهاب، وهي قوات نخبة دربتها الولايات المتحدة، لأول مرة في الموصل نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، واستعادت نحو نصف مساحة الضفة الشرقية (بالنسبة لدجلة) أي ما يعادل ربع المدينة.