دعا أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، الأربعاء، في إعلان تبنوه بالإجماع، إلى "الإسراع في تشكيل حكومة شاملة جديدة" في لبنان بعد الانتخابات التشريعية، وتطبيق إصلاحات من بينها إقرار موازنة 2022.


ومن شأن تشكيل حكومة أن يسمح "بالتوصل السريع لاتفاق مع صندوق النقد الدولي"، بحسب الإعلان الذي صاغته فرنسا.


كما يؤكد النص على الحاجة إلى التدابير المتوقعة لتعزيز "المشاركة والتمثيل السياسي الكامل والكبير وبالمساواة للمرأة، بما في ذلك في الحكومة الجديدة".


كما يذكّر مجلس الأمن "بضرورة الانتهاء السريع من تحقيق مستقل ونزيه ومعمق وشفاف في انفجار الرابع من آب/ أغسطس 2020 في بيروت، وهو أمر ضروري لتلبية التطلعات المشروعة للشعب اللبناني في المساءلة والعدالة".

 

 FT: المستقلون في لبنان يستطيعون التغيير إذا توحدوا

واعتبارا من الاثنين، أشار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى أنه "ينتظر بفارغ الصبر التشكيل السريع لحكومة شاملة".


وخسر حزب الله الأغلبية البرلمانية بعد الانتخابات التشريعية في 15 أيار/ مايو، وعلى البرلمان الجديد اختيار رئيسه قريباً، وهو المنصب الذي يشغله نبيه بري زعيم حركة أمل الشيعية حليفة حزب الله منذ 1992.


ولبنان غارق في أزمة اجتماعية واقتصادية غير مسبوقة، تُعزى إلى حد كبير إلى فساد وإهمال قادته منذ ثلاثة عقود.