قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، الأربعاء، إن المساس بالمسجد الأقصى سيفجر المنطقة.

 

جاء ذلك في كلمة لنصر الله بذكرى تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي.

 

وأوضح نصر الله، أنه في الأيام المقبلة قد تحصل في فلسطين والقدس تطورات خطيرة، حيث يعتزم المستوطنون المتطرفون تنظيم مسيرة الأعلام.

 

وتابع، بأن مجموعات من المستوطنين المتطرفين يعتزمون دخول الأحياء الفلسطينية، مضيفا: "الشيء الخطير هو أن يدخل بعض هؤلاء المتطرفين إلى باحات المسجد الأقصى ويتم الاعتداء على المقدسات”.


وأشار نصر الله إلى أن "المقاومة الفلسطينية أكدت أنها سترد على أي اعتداء على المقدسات في القدس المحتلة".

 

 الاحتلال يرفع حالة التأهب استعدادا لـ"مسيرة الأعلام" بالقدس
 

وأضاف: "أنا هنا أقول لحكومة العدو وكل من يعنيه الأمر إن أي مس بالمسجد الأقصى وبقبة الصخرة سيفجر المنطقة".

 

وتابع: "على الصهاينة أن يعرفوا أن التمادي بالاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس سيؤدي إلى انفجار كبير في المنطقة وإلى ما لا تحمد عقباه".

 

والأربعاء، رفعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، حالة التأهب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تزامنا مع "مسيرة الأعلام" الاستفزازية التي يعتزم المستوطنون تنظيمها في القدس المحتلة الأحد المقبل.

 

ونشر جيش الاحتلال منظومة "القبة الحديدية" قرب الحدود مع قطاع غزة، تحسبا لإطلاق صواريخ من القطاع ردا على "مسيرة الأعلام"، بحسب القناة (13) الإسرائيلية.

والأسبوع الماضي، قرر وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي، عومر بار-ليف، السماح للمسيرة الاستفزازية التي ينظمها مستوطنون متطرفون، بالمرور من منطقة باب العامود في مدينة القدس المحتلة.