أطلق ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الخميس، مشروعا يهدف إلى تحويل عدد من القصور التاريخية لفنادق.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" أن ابن سلمان الذي يترأس صندوق الاستثمارات الحكومي، وجه بتكليف "مجموعة بوتيك" للعمل على تطوير وإدارة وتشغيل سلسلة من القصور التاريخية والثقافية الشهيرة في المملكة، وتحويلها إلى فنادق فائقة الفخامة.

 

ووفق البيان، تستهدف المرحلة الأولى من المشروع تطوير ثلاث وجهات تاريخية وهي قصر الحمراء في جدة، الذي سيضم 77 غرفة تشمل 33 جناحاً فاخراً و44 فيلا فاخرة.


كما تشمل المرحلة الأولى، قصر طويق بالرياض الذي سيضم 96 غرفة بـ40 جناحاً فاخراً و56 فيلا فاخرة، والقصر الأحمر في الرياض، الذي سيحتوي على 71 غرفة تشمل 46 جناحاً فاخراً و25 غرفة ضيافة فاخرة.


بينما لم تورد الوكالة أية تفاصيل للمراحل اللاحقة والمعالم التي سيتم تحويلها على مرافق فندقية.


وستمزج "مجموعة بوتيك" أصالة القيم الثقافية والتراثية للمملكة، مع نمط الحياة العصرية، لتقديم تجربة ضيافة حصرية تُثري قطاع الضيافة فائقة الفخامة في المملكة، بما يُسهم في تنمية الاقتصاد المحلي.


وستعمل الشركة على تقديم العديد من الخيارات المرموقة لأرقى المطاعم العالمية، وتوفير أجواء للاسترخاء في أحدث مراكز الاستجمام.


ونقلت الوكالة عن ياسر الرميان محافظ صندوق الاستثمارات العامة وهو الصندوق السيادي للبلاد، قوله: " سيُسهم إطلاق المجموعة في تنويع الفرص السياحية في السوق السعودي، ويعزز مكانة المملكة إقليمياً ودولياً كوجهة سياحية وثقافية رائدة ".


والصندوق السيادي السعودي أحد أهم أدوات الحكومة لتنويع مصادر الدخل، عبر إدارته لأصوله تبلغ 480 مليار دولار، وفق أحدث بيانات لمعهد الثروات السيادية.