أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن محمود صالحية، صاحب المنزل الذي هدمته في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

 

وقال مركز "معلومات وادي حلوة" (حقوقي غير حكومي)، عبر فيسبوك إن سلطات الاحتلال أفرجت عن ثلاثة من عائلة صالحية، واشترطت عليهم الإبعاد عن حيّ الشيخ جراح لمدة 30 يوما، وفرض غرامة مقدارها ألف شيقل إسرائيلي (320 دولارا)، وغرامة مقدارها 5 آلاف شيقل إسرائيلي (1600 دولار) في حال عدم الالتزام بشرط الإبعاد.

 

وقال محمود صالحية، في مقطع فيديو، إن "ما يقارب 500 شرطي إسرائيلي داهموا المنزل الساعة الثالثة فجرا، واعتقلونا وأجبرونا على خلع أحذيتنا".

 

 اعتقال متضامنين مع عائلة صالحية بالشيخ جراح.. وتنديد أوروبي
 

وأضاف صالحية باكيا: "بعد الإفراج عني، مرت سيارة الشرطة بجانب منزلي المهدوم عمدا، ليقهروني".

 

وتابع: "معلش انهدمت داري بس راح نرجع.. وهدول مش مطولين".

 

 

 

 

وداهمت شرطة الاحتلال، الثلاثاء الماضي، منزلا يعود لعائلة صالحية بحي الشيخ جراح، واعتقلت المتواجدين فيه، قبل أن تقوم طواقم البلدية بهدم المنزل.

وعقب عملية الهدم حذرت الحكومة الفلسطينية وفصائل فلسطينية مسلحة من الإجراءات الإسرائيلية بحي الشيخ جراح ومدينة القدس، فيما اعتبرت حركة حماس، أن "هذه الجريمة لن تزيد أهل القدس إلا وقودًا لاستمرار المواجهة وتصعيد المقاومة بكل أشكالها".