دعت المبعوثة الأممية الخاصة في ليبيا، ستيفاني ويليامز، مجلس النواب الليبي، إلى صب الجهود على تنظيم العملية الانتخابية بدلاً من تشكيل حكومة انتقالية مؤقتة جديدة، بدل الحكومة الحالية التي يرأسها، عبد الحميد الدبيبة.

وقالت ويليامز في مقابلة مع "سبوتنيك"، إن خارطة الطريق التي وافق عليها ملتقى الحوار السياسي، وصادق عليها مجلس الأمن الدولي، تنتهي في حزيران/ يونيو المقبل، مشيرة إلى أن اللجنة التي شكلها مجلس النواب الليبي لبحث المسار الدستوري وتنظيم الانتخابات مرة أخرى، يتوقع أن تقدم تقريرها في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، "وسننتظر ما تقترحه اللجنة".

وشددت على أن البعثة تتواصل باستمرار مع المؤسسات المعنية بالانتخابات، كالبرلمان والمفوضية العليا للانتخابات والوزارات المختلفة، وتستمع إليها وإلى المجلس الرئاسي نفسه الذي يلعب دورا خاصا بالنظر إلى أن أعضاءه الثلاثة يمثلون المناطق التاريخية الثلاث في ليبيا.

 

 الأمم المتحدة تتمسك بانتخابات ليبيا وترفض حلّ الحكومة

وعقد مجلس النواب الليبي الاثنين، جلسة في مدينة طبرق، ترأسها عقيلة صالح، وسط مساع حثيثة لإقالة الحكومة، وإزاحتها عن المشهد، بغية تشكيل حكومة جديدة.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا أعلنت قبل يومين من موعد الانتخابات الرئاسية في 24 كانون الأول/ ديسمبر، عن عدم قدرتها على إجراء عملية الاقتراع، واقترحت على مجلس النواب موعدًا جديدا في 24 كانون الثاني/ يناير الجاري، شرط زوال "القوة القاهرة" التي بررت قرارها، وتمثل في مجملها عقبات أمنية وسياسية وقضائية.