شن التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن ضربات جوية على العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي منذ نحو 7 سنوات، ردا على إطلاق مُسيرات.


وقال التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إنه نفذ ضربات جوية ضد أهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، دون أن يحددها.

 

 

 


وأضاف: "الضربات الجوية استجابة فورية للتهديد وإطلاق المسيّرات من مطار صنعاء الدولي".

 

 

 


واعتبر البيان أن "العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

 

 


في المقابل، أكدت قناة المسيرة التابعة للحوثيين عبر تويتر، مساء الأحد، أن "طيران العدوان السعودي الأمريكي (التحالف) شن 3 غارات على مطار صنعاء الدولي"، دون ذكر مزيد من التفاصيل. 


يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار المواجهات جنوب وغرب مأرب.


وفي ظل الحرب، تقوم جماعة الحوثي بإطلاق صواريخ باليستية وطائرات مفخخة من دون طيار على مناطق سعودية، مقابل إعلانات متكررة من التحالف بإحباط هذه الهجمات، على الرغم من الدعوات العربية والدولية للالتزام بوقف إطلاق النار.


كما يتهم "الحوثي" التحالف بفرص حصار على مطار صنعاء وعدم السماح بتشغيله واستئناف العمل فيه، فيما يتهمها الأخير باستخدام المطار لأغراض عسكرية.


والسبـت، أعلن التحالف أنه وجه ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، ودمر ورش تصنيع طائرات مسيّرة ومخازن أسلحة في معسكر بحي ذهبان في صنعاء.

 

 "التحالف" ينشر صورا لاستهدافه "دار الرئاسة" بصنعاء (شاهد)

 

ويدور النزاع في اليمن بين الحكومة المعترف بها دوليا يساندها منذ العام 2015 تحالف عسكري بقيادة السعودية، وبين الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها وكذلك على العاصمة صنعاء منذ 2014.


وأسفر النزاع عن مقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم الكثير من المدنيين، وفق منظمات إنسانية عدة.