قدمت ثلاث قاضيات لبنانيات استقالاتهن، الخميس؛ احتجاجا على "ازدياد وتيرة التدخلات السياسية في عمل القضاء"، وفق قولهن.


وأكد مصدر قضائي لوكالة "فرانس برس"، أن القاضيات قدمن استقالتهن "احتجاجا على الوضع الصعب الذي بلغه القضاء، والتدخلات السياسية في عمل السلطة القضائية، والتشكيك في القرارات التي تصدر عن قضاة ومحاكم في معظم الملفات، لا سيما انفجار المرفأ".


وأوضح أن بين القاضيات الثلاث، قاضية ردت دعوى لتنحية المحقق العدلي في قضية انفجار المرفأ القاضي طارق البيطار، وتم التشكيك بصوابية قرارها.

 

 تعليق ثالث لتحقيقات "مرفأ بيروت".. والحكومة تناقش الأزمة
 

وقال إن التشكيك المستمر في قرارات القضاء "بدأ يفقد القضاء هيبته".


ورفض رئيس مجلس القضاء الأعلى، وفق المصدر، تسلم كتب الاستقالة أو تسجيلها، ووعد بمناقشة الموضوع في الاجتماع المقبل للمجلس.


وبين التحقيق في انفجار مرفأ بيروت مدى ضعف الجسم القضائي في لبنان، وقدرة السياسة على التدخل في عمله، ما لم يخدم توجهاتها، بحسب الوكالة ذاتها.


ومنذ تسلمه التحقيق قبل نحو عام، لاحقت 16 دعوى المحقق العدلي طارق بيطار، تم التقدم بها أمام محاكم مختلفة، طالبت بكف يده، ونقل القضية إلى قاض آخر، وأدت إلى تعليق التحقيق مرات عدة.

 

وتقدم بغالبية الدعاوى مسؤولون مدعى عليهم في القضية.

 

 من القاضي الذي أثار الاختلاف عليه اشتباكات بيروت؟ (إنفوغراف)