قُتل 8 أشخاص على الأقل، وأصيب العشرات بتفجير استهدف قوات حفظ السلام في العاصمة الصومالية مقديشو.

 

وذكرت وسائل إعلام أن الهجوم نفذ باستخدام سيارة مفخخة، مستهدفا القوات التابعة للأمم المتحدة.

 

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن حركة الشباب الإسلامية تبنت الانفجار.

 

ولم يتضح ما إذا كان أي من أفراد الأمم المتحدة بين القتلى أو المصابين في الانفجار.

ووقع الانفجار بالقرب من تقاطع "كيه4" في قلب مقديشو وكان من القوة بحيث أدى إلى انهيار جدران مدرسة للتعليم الابتدائي والثانوي وتحطم سيارات.


وأضاف أنه تم إخراجه من تحت حطام سقف انهار فوقه.

وقال: "انهارت جدران المستشفى. أمامنا مدرسة انهارت أيضا. لا أعلم كم عدد من فقدوا حياتهم".

وتقاتل حركة الشباب الحكومة المركزية بالصومال منذ أعوام لإقامة حكم إسلامي.

وتنفذ الحركة من حين لآخر هجمات تفجيرية وبالأسلحة النارية في الصومال وأماكن أخرى في إطار حربها على الجيش الصومالي وقوة "أميصوم" التابعة للاتحاد الأفريقي التي تساعد في الدفاع عن الحكومة المركزية.