قام النظام السوري، صباح الأربعاء، بشن قصف عنيف في محافظة إدلب التي تقع تحت سيطرة المعارضة السورية، ما تسبب في مقتل 11 مدنيا على الأقل. 

 

وبحسب شهود وعمال إنقاذ، فإن القتلى وقعوا في قصف النظام السوري لمناطق سكنية في مدينة أريحا التابعة لإدلب شمال غرب البلاد.

 

وبحسب الصور المتداولة من مكان الحادث، فإن من بين القتلى عددا من الأطفال.

 

 قتلى وجرحى بتفجير حافلة عسكرية وسط العاصمة دمشق (شاهد)
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ويتزامن القصف مع انعقاد الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، ضمن إطار الحل السياسي للأزمة الممتدة منذ العام 2011.


وفي أيار/ مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة "منطقة خفض تصعيد" في إدلب، ضمن اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

 

 إلى أي مدى وفت تركيا وروسيا بالتزاماتهما شمال سوريا؟

إلا أن قوات النظام السوري وداعميها تهاجم المنطقة بين الحين والآخر، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 5 آذار/ مارس 2020.