أعلن المفوض السابق للعلاقات الدولية بجماعة الإخوان المسلمين المصرية، يوسف ندا، تأييده الكامل وثقته المطلقة في نائب المرشد العام والقائم بأعماله، إبراهيم منير، مضيفا أن "من يحاولون شق صف الجماعة ليسوا إخوانا، وإن كانوا مسلمين".


وتابع ندا في تصريحات خاصة لـ"عربي21": "لقد بايعنا الأستاذ إبراهيم منير كقائم بأعمال المرشد العام، بينما لم نبايع -لا نحن ولا غيرنا قبل المحنة الحالية أو في أثنائها- أيّا كان مع أي صفة أُعطيت له في وقت سابق، ليعطي نفسه سلطة وقف إبراهيم منير أو تعيينه". 


وأردف: "هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الأمر في أي تنظيم بشري، سواء كان دينيا أو سياسيا (...) ورغم كل ذلك فإن القافلة ظلت تسير حتى وصلت إلينا، ونحن نؤمن بأنها ستستمر من بعدنا".


وتابع المفوض السابق للعلاقات الدولية بجماعة الإخوان بأنها ليست المحاولة الأولى لـ"تشتيت" الصف متسائلا: "هل أصبحت الأنا هي التي تُحدد المسيرة؟ فإن أُعطوا منها رضوا، وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون".


واستطرد ندا قائلا: "قبلنا ما حدث من أعدائنا، وهو المتوقع، لكن أن نراها ممَن كان يتقدم الصف فنقول له (حسبنا الله ونعم الوكيل)، ونؤكد أننا بخير، وصف الجماعة مرصوص بحمد الله، لن ينقصه أن يخرج عنه قلّة ضُعف إيمانها، وقلّت تضحياتها في سبيل الله والدعوة".


وأضاف: "الجماعة ليست محصورة فيمن يدّعون أنهم يمثلون مجلس الشورى العام، لأن مجلس شورى الجماعة معروف أعضاؤه، وحتى هذا المجلس مَن التزم بخط الجماعة ظلّ فيها، ومَن لم يلتزم فليذهب إلى حيث يشاء، والقافلة تسير بمَن يلتزم فيها الصف، ولا يسيء إلى سمعته ووحدته".


ولفت إلى أن "منير لم يخطئ، بل إنه أتخذ الإجراءات الطبيعية؛ فحينما جاءت إليه الشكاوى الخاصة بمخالفاتهم، كان لزاما عليه ألا يصمّ آذانه عن تلك الشكاوى، كما أنه لم يستمع لطرف واحد فقط، ولذلك شكّل لجنة تحقيق في هذه المخالفات والاتهامات الموجهة إليهم، حتى تنتهي اللجنة من تحقيقاتها".

 مجلسا شورى الإخوان بالخارج وتركيا يجدّدان الثقة بـ"منير"

وشدّد على أن "القائم بأعمال المرشد العام يتمتع بجميع الصلاحيات المكفولة له لائحيا، وبالتالي فهو يملك السلطة الكاملة في اتخاذ قراراته، لكنهم لا يملكون أي سلطة لإيقافه بأي صورة من الصور".


واختتم ندا تصريحاته الخاصة بالقول: "بالنسبة لمَن يعرف ضرورة رص الصف وعدم الخروج عنه، فإن مثل هذه الأشياء ننظر لها على أنها غثاء، والقافلة تسير، والله غايتنا.. عليها نحيا، وعليها نموت".


وجاءت تصريحات ندا بعد نشر موقع "إخوان أون لاين" الناطق باسم الجماعة، قرارا لـ"مجلس الشورى العام للإخوان" بإعفاء منير من مهامه نائبا للمرشد العام للجماعة وقائما بأعماله.


وفي الوقت الذي ذكر فيه البيان نسبا مئوية بخصوص المشاركين في اجتماع "الشورى العام"، لم يذكر أعدادا أو أسماءً محددة.


وقال مصدر مطلع بالجماعة لـ"عربي21"، إن "انعقاد الشورى العام لم يتم بشكل صحيح -كما قال البيان- فلائحة الجماعة الداخلية تنص على أن هناك 3 حالات فقط لانعقاد مجلس الشورى، جميعها لم ينطبق على الاجتماع الأخير المزعوم".


لاحقا، جدّد أعضاء مجلس الشورى العام لجماعة الإخوان المسلمين المصريين بالخارج "البيعة" للمرشد العام ونائبه والقائم بأعماله، إبراهيم منير، مُعلنين إقالة المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين، طلعت فهمي.