علقت حركة النهضة التونسية الخميس، على قرار الرئيس قيس سعيد بتكليف نجلاء بودن، لتشكيل الحكومة خلفا لهشام المشيشي، الذي أقدم الرئيس على إقالته، عقب قرارات انقلابه على الحكومة والبرلمان قبل نحو شهرين.


وقالت الحركة في بيان لمكتبها التنفيذي، وصل "عربي21" نسخة منه، إن "التكليف يعمق الأزمات الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، ولا يساعد على حلها"، محذرة في الوقت ذاته من تكليف بودن دون التقيد بالإجراءات الدستورية، وعلى أساس أمر رئاسي لا دستوري، وبصلاحيات شكلية.


وأكدت أنها تسجل كامل التقدير والاحترام للمرأة التونسية، وتحيي نضالاتها من أجل الحرية والمساواة، مستنكرة مواصلة رئيس الجمهورية الانفراد بالسلطة والإمعان في العمل خارج الدستور، وضرب علويته، وتكريس الحكم الفردي المطلق، وصم الآذن عن أصوات التعقل والحكمة الداعية إلى احترام الدستور، واستئناف المسار الديمقراطي المعطل منذ 25 تموز/ يوليو الماضي.

 

 سعيّد يعيّن نجلاء بودن لرئاسة حكومة تونس.. تعرف عليها (شاهد)


وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد قد قام الأربعاء بتكليف نجلاء بودن لتشكيل الحكومة الجديدة، بعد إعفاء هشام المشيشي، إثر اتخاذ جملة من الإجراءات الاستثنائية.


ودعت النهضة الرئيس سعيد إلى عدم التمادي في الاحتكام للتنظيم المؤقت للسلطة اللادستوري، وإنهاء الإجراءات الاستثنائية التي لا سقف زمنيا لها.


وطالبت باستئناف المسار الديمقراطي من خلال التراجع عن الأمر الرئاسي عدد 117 وعبر إكساء الحكومة المقبلة الشرعية الدستورية بعرضها على البرلمان، لنيل ثقته كما ينص عليه الدستور في كل الحالات.


هذا وتوجهت الحركة بالدعوة لكافة الأطراف الرافضة للانفراد بالحكم والانقلاب على الدستور والاستحواذ على السلطة والتعسف في استعمالها، إلى تنسيق الجهود في التصدي السلمي والمدني لذلك، بإنهاء المسار الديمقراطي ومزيد من تأزيم الأوضاع المالية والاقتصادية والاجتماعية الخطيرة والإضرار بعلاقات تونس الإقليمية والدولية.


وأكد بيان المكتب التفيذي للنهضة ضرورة إنهاء الحالة الاستثنائية ورفع الإجراءات التعسفية في الإقامة الجبرية، والمنع من السفر دون إذن قضائي الذي طال عددا من المواطنين والنواب ورجال الأعمال وعددا من المسؤولين السابقين، من بينهم الوزير السابق والقيادي بحركة النهضة أنور معروف.