قالت مصادر يمنية الخميس، إن أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، منعوا لليوم الثاني على التوالي، موظفي مطار سقطرى من الدخول وممارسة عملهم.


وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن عشرات من أنصار الانتقالي الذين نصبوا خياما على بوابة المطار منذ الثلاثاء، ومنعوا الموظفين من العمل، قد فرضوا حصارا على قوات الواجب السعودية التي تسيطر على المطار ويطالبون بطردها واستبدالها بقوات إماراتية.


ويأتي ذلك على خلفية منع القوات السعودية الأربعاء، لطيران إماراتي من الهبوط في مطار سقطرى، بناء على بلاغات من الحكومة اليمنية.

 

 الجيش اليمني يسيطر على جبل استراتيجي بشبوة ويتراجع بمأرب

بدوره، قال رأفت الثقلي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا في جزيرة سقطرى اليمنية إن "اتفاقا تم مع قوات الواجب السعودية الموجودة في مطار سقطرى، على تسليم المطار لإدارة من أبناء الجزيرة".


وأضاف في كلمة له أمام المعتصمين في المطار، أن الاتفاق مع قائد القوات السعودية قضى على خروج من تبقى من قوات الحكومة اليمنية الموجودين في المطار، بدون معداتهم العسكرية ومنع الدخول إلى المطار قبل أن يتم تنفيذ الاتفاق.