تبنى تنظيم الدولة المسؤولية عن تفجير أنبوب ربط للغاز في محطة دير علي، جنوب شرق العاصمة السورية دمشق.

وقالت ما تسمى "ولاية الشام" التابعة لتنظيم الدولة، في بيان عبر قناتها بتطبيق "تليغرام"، إنه "بتوفيق من الله تعالى، ضمن الحرب الاقتصادية، تمكن جنود الخلافة من تفخيخ وتفجير خط الغاز الواصل بين محطتي تشرين الحرارية ودير علي وبرجي كهرباء يتبعان لمحطة دير علي أمس، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن كامل المنطقة الجنوبية".

وكان وزير كهرباء النظام السوري، غسان الزامل، أعلن "اعتداء على أحد خطوط الغاز في محطة دير علي، أدى إلى خروجها عن العمل، وإلى انقطاع شامل للتيار الكهربائي".

ونقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصدر في وزارة الكهرباء، قوله إن "التحقيقات جارية لكشف الملابسات، وإن تفاصيل ما جرى ستعلن فور ورودها".

من جانبه، قال التلفزيون السوري إن وزارة النفط والثروة المعدنية السورية أعلنت أن خط الغاز بمحطة كهرباء دير علي عاد للعمل بعد إتمام إصلاحه.