أعلنت الرئاسة المصرية الأحد، أن رئيس النظام عبد الفتاح السيسي اتفق مع وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة، على الدعم الكامل للرئيس التونسي قيس سعيد، في الأزمة السياسية التونسية.


وأوضحت الرئاسة المصرية أن التوافق بهذا الصدد، جرى بعد اجتماع بين السيسي ولعمامرة، مضيفا أنه تم الاتفاق أيضا على كل ما من شأنه صون الاستقرار في تونس، وإنفاذ إرادة واختيارات الشعب التونسي، حفاظا على مقدراته وأمن بلاده.

 

 رئيس تونس فضح جهله بالاقتصاد.. فكيف سيُدير الدولة بمفرده؟


يشار إلى أن الرئيس التونسي قيس سعيّد اتخذ جملة من القرارات التي اعتبرها الكثيرون انقلاباً على الشرعية والمؤسسات الدستورية في البلاد.


وقرر سعيّد الأسبوع الماضي، تعطيل البرلمان، وإقالة رئيس الحكومة ووزير الدفاع، وتولي النيابة العامة، فيما شنت قوات الأمن حملة اعتقالات واسعة منذ صدور القرارات، فيما اعتبر العديد من المراقبين ما حدث بأنه استيلاء على السلطات الثلاث، وتعطيل للمؤسسات الدستورية في تونس.