اقتحمت قوات الأمن التونسي صباح الاثنين، مكتب قناة "الجزيرة"، وطردت جميع الموظفين العاملين فيه.

 

ونقلت قناة "الجزيرة" عن مراسلها قوله إن قوات أمن بزي مدني اقتحمت مكتب القناة، دون أي إشعار أو إخطار مسبق.

 

وتابع بأن "قوات الأمن التونسية طلبت منا إغلاق الهواتف والحواسيب ونزع التوصيلات الكهربائية بلا سبب".

 

وأضاف أن قوات الأمن قالت إنها تنفذ تعليمات وطلبت من جميع الصحفيين المغادرة.

 

ويأتي هذا التطور بعد ليلة ساخنة شهدتها الساحة السياسية، إذ قرر الرئيس قيس سعيد إقالة الحكومة، وحل البرلمان.

 

 أنصار "النهضة" ينزلون للشوارع.. وكتل سياسية ترفض الانقلاب