قال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، الأربعاء، إن بغداد وواشنطن ستتفقان خلال جولة حوار مرتقبة لجدولة انسحاب القوات الأمريكية من البلاد، لافتا إلى أنها الأخيرة.

جاء ذلك في حديث الوزير لتلفزيون "العراقية"، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية "واع".

 

وقال حسين، إن "جولة الحوار الاستراتيجي الرابعة بين العراق والولايات المتحدة ستكون الأخيرة"، مبينا أن "جولة الحوار ستشهد الاتفاق على جدولة الانسحاب الأمريكي". 

 

وأضاف أنه "ليست هناك قواعد أمريكية في العراق"، لافتا إلى أن "الأمريكان يتواجدون في معسكرات عراقية وليست أمريكية".


وأشار إلى أن "الإدارة الأمريكية الحالية تفهم الأوضاع في العراق بشكل يخالف الإدارة السابقة"، منوها إلى أن "لقاء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والرئيس الأمريكي جو بايدن سيناقش مجمل العلاقات العراقية الأمريكية". 


ورجح وزير الخارجية العراقي "عودة العراق وأمريكا إلى اتفاق العام 2008، بعد انتهاء جولات الحوار"، مؤكدا أن "تنظيم داعش الإرهابي ما زال يشكل تهديداً، ونحتاج إلى دعم استخباري أمريكي".

 

 أمريكا تعلن موعد لقاء رئيس الوزراء العراقي مع بايدن

وبيّن أن "الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن سيتطرق إلى مجالات مختلفة"، مؤكدا أن "الحوارات مع الولايات المتحدة في المستقبل ستكون مختلفة".


وتابع بأن "الإدارة الأمريكية الحالية تفهم الأوضاع في العراق بشكل يخالف الإدارة السابقة".

وتقود واشنطن تحالفا دوليا منذ 2014، لمكافحة "داعش"، الذي استحوذ على ثلث مساحة العراق آنذاك، حيث ينتشر نحو 3000 جندي للتحالف، بينهم 2500 أمريكي.

وفي 7 نيسان/ أبريل الماضي، أعلنت واشنطن وبغداد اتفاقهما على تحول دور القوات الأمريكية والتحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة في العراق إلى "استشاري تدريبي"، وانسحاب "القوات القتالية"، وفق جدول زمني يتفق عليه الطرفان في "محادثات فنية مقبلة".

 

ومن المقرر أن يجري الكاظمي زيارة إلى الولايات المتحدة في 26 تموز/ يوليو الجاري، وسيقوم بايدن باستضافته، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

 

وذكر بيان البيت الأبيض أن الزيارة ستركز على المجالات ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك مبادرات التعليم والصحة والثقافة والطاقة والمناخ، بالإضافة إلى تعزيز التعاون الثنائي مع العراق في القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية، ومنها الجهود المشتركة لضمان الهزيمة الدائمة لتنظيم الدولة.