انتفض عشرات آلاف الفلسطينيين في العديد من المدن داخل الأراضي المحتلة عام 48، وشاركوا في احتجاجات واسعة ضد العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى ومدينة القدس، وضد المجزرة التي استهدفت المدنيين والأطفال في قطاع غزة. 

 

ورفع الفلسطينيون في مدينة اللد داخل الخط الأخضر أعلاما فلسطينية، إلى جانب رايات حركة المقاومة الإسلامية حماس، بحسب تسجيل فيديو حصلت عليه "عربي21"، في تعبير عن دعمهم للمقاومة، ورفضهم لعدوان الاحتلال الذي استهدف القدس وغزة والضفة الغربية. 

 

وأطلق الفلسطينيون هتافات منددة بالاحتلال وعدوانه على الشعب الفلسطيني، كما أطلقوا هتافات التأييد للفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى. 

 

ويُعدّ مشهد رفع العلم الفلسطيني داخل الأراضي المحتلة عام 48 أمرا نادر الحدوث؛ بسبب أن القوات الإسرائيلية تمنع أي مظاهر تعبر عن الهوية الفلسطينية، وتعتبر هؤلاء الفلسطينيين مجرد "أقلية يعيشون في دولة إسرائيل".