علق مسؤول بنظام بشار الأسد، الأربعاء، على الحديث عن فتح صفحة جديدة بين السعودية والنظام السوري، واستئناف العلاقات مع الدول العربية.

 

وقال السفير السوري في لبنان، علي عبد الكريم علي، خلال لقائه وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، شربل وهبة: "الأشقاء في مراجعة، نرجو ألا تكون طويلة"، وفقا للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

 

وأضاف علي، خلال رده على سؤال عن فتح صفحة جديدة بين سوريا والسعودية: "الكثيرون يعيدون النظر بموقفهم من سوريا، وهذا يؤكد صوابية موقفها. سوريا ترحب بكل المبادرات التي تريد الوصول إلى أمان أكثر لبلدانهم، وطبعا هي صاحبة مصلحة في تصويب أي شقيق أو بلد كانت له مواقف في الاتجاه الخاطئ عندما يعيد النظر فيها".


وتابع: "مرحبة وسعيدة بذلك؛ لأنه يعبر عن قوتها وانتصار رؤيتها وصوابية موقفها، والذي جرى كان لأهداف ودوافع غير صحيحة".


وعن علاقة سوريا مع مصر، قال: "التعاون مع مصر لم ينقطع، ونرجو أن يستأنف مع كل الدول التي تعيد تصويب الموقف، وسوريا ترحب بأي مبادرة فيها مراجعة مسؤولة؛ لأنها حريصة على أشقائها، والسعودية دولة شقيقة وعزيزة، وأي خطوة في صالح العلاقات العربية العربية سوريا ترحب بها".