عقدت لبنان جولة مفاوضات خامسة غيرة مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي لترسيم الحدود البحرية، عقب توقف دام نحو 5 أشهر.


وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية، أن "جولة المفاوضات استمرت 5 ساعات، برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أمريكية، وسط سرية تامة بعيدة من الإعلام".


وأضافت أن الجانب اللبناني "أصر على حقه في حدوده البحرية وفي كل نقطة مياه، وفقا لقانون البحار المتعارف عليه دوليا".


وشهدت الناقورة والساحل الجنوبي دوريات مكثفة للجيش و"اليونيفيل"، إضافة إلى دوريات بحرية وجوية لمروحيات "اليونيفيل"، وتزامن تحليق مكثف لطيران الاحتلال فوق الناقورة والبحر، مع انعقاد جلسة التفاوض، حسب المصدر ذاته.

 

 استئناف المحادثات بين الاحتلال ولبنان بشأن الحدود البحرية

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي انطلقت المفاوضات غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة، وبوساطة أمريكية، إثر نزاع على منطقة في البحر المتوسط غنية بالنفط والغاز.


وبعد عقد 4 جلسات في مقر بعثة الأمم المتحدة المؤقتة "يونيفيل" في منطقة الناقورة الحدودية، جنوبي لبنان، لم تعقد الجلسة الخامسة التي كانت مقررة في 2 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بعدما طلب الاحتلال الإسرائيلي تأجيلها.