يبدأ الرئيس التونسي قيس سعيّد، الجمعة، زيارة إلى مصر هي الأولى له منذ توليه منصبه في 23 تشرين الأول/ أكتوبر.


وقالت الرئاسة التونسية في بيان الخميس، إن الزيارة تستمر بين 9 و11 نيسان/ أبريل الجاري.


وأضافت أن الزيارة تندرج في إطار ربط جسور التواصل وترسيخ سنة التشاور والتنسيق بين قيادتي البلدين، فضلا عن إرساء رؤى وتصورات جديدة تعزز مسار التعاون المتميز القائم بين تونس ومصر، بما يُلبّي التطلعات المشروعة للشعبين الشقيقين في الاستقرار والنماء.


وتأتي هذه الزيارة تلبية لدعوة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يتولى الرئاسة منذ عام 2014.


وستكون زيارة سعيد إلى مصر الثانية لرئيس تونسي، بعد أن زارها عام 2015 الرئيس التونسي آنذاك (الراحل)، الباجي قائد السبسي.


وفي تصريحات صحفية سابقة، قال وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار التونسي، علي الكعلي، إن بلاده ومصر تجمعهما علاقات أخوية عريقة على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهي علاقات تستند إلى آليات تعاون عديدة ومتنوعة.


وأضاف أن آفاق حجم التبادلات التجارية وحجم الاستثمارات تبقى واعدة، والنتائج قابلة للتطور، بالرغم من أن حجمها بين البلدين الشقيقين دون الطموحات والإمكانيات المتاحة.


وأفاد بأن صادرات تونس إلى مصر عام 2019 بلغت قرابة 60 مليون دولار، في حين سجلت الواردات نحو 500 مليون دولار.