أعلنت وزارة الدفاع العراقية، مساء الإثنين، أن هجوما صاروخيا استهدف "المنطقة الخضراء"، وسط العاصمة بغداد، حيث توجد مقار البعثات الدبلوماسية الأجنبية، وبينها السفارة الأمريكية.


وقالت خلية الإعلام الأمني (مؤسسة رسمية تتبع الوزارة)، في بيان، إن "صاروخين من نوع كاتيوشا سقطا على المنطقة الخضراء ببغداد، دون خسائر".

 

فيما نقلت قناة "الحرة" الأمريكية عن مصادر أمنية عراقية قولها إن صاروخا سقط على مقر تابع لجهاز الأمن الوطني العراقي، وتسبب باحتراق عدد من السيارات.

 

وقالت قناة "روسيا اليوم" إن قذائف كاتيوشا سقطت في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.


وأوضحت القناة أن 4 صواريخ سقطت على قصر "السجود" في المنطقة الخضراء. ونقلت عن مصدر أمني أن القصف استهدف السفارة الأمريكية في بغداد.


ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن ضابط برتبة نقيب في شرطة بغداد لم تذكر اسمه قوله إن "أحد الصواريخ سقط قرب مبنى مستشارية الأمن القومي، والثاني قرب أحد القصور الرئاسية".

 

وحتى الساعة 17:15 بتوقيت غرينتش لم تتبن أي جهة هذا الهجوم.

 

وفي وقت لاحق أعلنت خلية الأزمة العثور على المنصة التي أطلقت الصواريخ، وقالت في تغريدة إنه تم العثور على منصات إطلاق الصواريخ من قبل قطعات قيادة عمليات بغداد.

 

وبوتيرة متكررة، تتعرض "المنطقة الخضراء" وقواعد عسكرية تستضيف قوات التحالف الدولي، لهجمات صاروخية، منذ مقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، في غارة أمريكية ببغداد، في 3 كانون الثاني/ يناير 2020.

 

 بعد تصاعد الهجمات.. هل يعجّل بايدن في سحب قواته من العراق؟