دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس، القوى السياسية اللبنانية إلى وضع مصالحها الشخصية والطائفية والفئوية جانبا، من أجل مصلحة لبنان العليا والشعب.


وقال ماكرون خلال رسالة تهنئة بعثها لنظيره اللبناني ميشال عون، بمناسبة الذكرى الـ77 لاستقلال لبنان عن الاستعمار الفرنسي، إن "فرنسا تقف اليوم كما في كل وقت إلى جانب لبنان وشعبه"، معربا عن قلقه الكبير من الوضع الراهن.


وذكر ماكرون أنه "يجب على الساسة اللبنانيين تشكيل حكومة من شخصيات مؤهلة، في ظل الصعوبات المتزايدة التي تواجه المواطنين"، مضيفا أن "اللبنانيين بمقدورهم أن يعتمدوا على دعم فرنسا في تلبية حاجاتهم المعيشية الملحة".

 

 بعد شهر من تكليف الحريري.. ما عقبات تشكيل حكومة لبنان؟


وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن بلاده تعمل بالتعاون مع الأمم المتحدة وشركاء آخرين، من أجل عقد مؤتمر دولي لدعم بيروت، معتبرا أن الحلول للأزمات معروفة، وتكمن بوجوب وضع خريطة الطريق التي التزمت بها كافة الأطراف السياسية في الأول من أيلول/ سبتمبر موضع التنفيذ.


وأكد ماكرون أن "العجلة تقتضي تشكيل حكومة من شخصيات مؤهلة، تكون موضع ثقة وقادرة على تطبيق كافة هذه الإجراءات (ضمن خريطة الطريق)".

 

يشار إلى أن ماكرون أطلق مبادرة مع قادة الأحزاب الأساسية في لبنان، عقب زيارته العاصمة بيروت بعد أيام من انفجار المرفأ.