قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، السبت، إن بلاده تؤيد التطبيع الكامل مع الاحتلال الإسرائيلي، مشترطا لذلك إقرار اتفاق سلام دائم وكامل يضمن للفلسطينيين دولتهم بكرامة.

 

جاءت تصريحات الوزير السعودي في مقابلة افتراضية مع "رويترز" على هامش قمة زعماء مجموعة العشرين، المنعقدة بالرياض.

 

وفي 15 أيلول/سبتمبر الماضي، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

 

وتبع ذلك استعداد من السودان لتطبيع علاقاته مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

 "منتدى دولي": التطبيع مع الاحتلال يضر بالاقتصادات العربية

وقوبلت اتفاقيات التطبيع بتنديد فلسطيني رسمي وفصائلي، حيث اعتبروها بأنها "خيانة وطعنة في ظهر قضيتهم".

 

وفي سياق آخر،  قال  فيصل بن فرحان، إن المملكة لديها علاقات "طيبة ورائعة" مع تركيا، ولا توجد بيانات تشير إلى وجود مقاطعة غير رسمية للمنتجات التركية.


وأضاف الوزير السعودي أن السعودية، إلى جانب الإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين، تواصل البحث عن سبيل لإنهاء الخلاف مع قطر، على الرغم من أنها ما زالت تريد علاج مخاوف أمنية مشروعة.