كشف عضو البرلمان الليبي، صالح فحيمة عن اجتماع الأحد في دولة المغرب يجمع جسمي البرلمان في "طرابلس وطبرق"، من أجل توحيد المؤسسة التشريعية.


وقال فحيمة في تصريحات خاصة لـ"عربي21" إن "الدعوة التي وجهها البرلمان المغربي لاقت ترحيبا من قبل أعضاء في طرابلس وكذلك في الشرق الليبي، وأن فكرة توحيد المجلس مرحب بها من طرف عدد كبير جدا وصل إلى 140 نائبا وأنهم يصرون على توحيد المجلس ليعود قادرا على إنجاز مهامه خاصة في هذا التوقيت".


وأوضح أن "لقاء المغرب يبدأ صباح الغد، وأنه لقاء تشاوري لتقريب وجهات النظر وتقديم خارطة طريق، يتم التوافق عليها من أجل الخروج من الأزمة السياسية وتوحيد كافة المؤسسات وإنهاء الانقسام"، وفق معلوماته.

 

 ليبيا تطالب بمنح البعثة الأممية تفويضا لدعم الانتخابات


وتابع: "كما يبحث اللقاء أيضا وضع آلية لتسهيل التعاطي مع مخرجات ملتقى الحوار السياسي الليبي، والدفع بهذا الملتقى نحو النجاح في تنفيذ ما يتم التوافق عليه، والعمل على إنجاز كل الاستحقاقات التشريعية الواجب إنجازها، من أجل الوصول إلى الاستحقاق الأكبر وهو انتخابات رئاسية وبرلمانية في الموعد المحدد من قبل الملتقى".


وحول ما تم تداوله مؤخرا أن الخطوة هدفها تغيير "عقيلة صالح"، قال فحيمة: "لا توجد أي نية لتغيير هيئة الرئاسة كما يشاع، ولا نعتقد أن إجراء أي تغيير الآن يخدم المصلحة العامة خصوصا وأن المرحلة شارفت على نهايتها ولم يتبق إلا عام أو أقل"، بحسب تصوره.