رفضت محكمة للاحتلال الإسرائيلي بالقدس المحتلة، الخميس، الإفراج عن معتقل فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 95 يوما، للمرة الثانية خلال أسبوع.

ووفق بيان نادي الأسير الفلسطيني "رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الإفراج عن المعتقل الفلسطيني ماهر الأخرس، المضرب عن الطعام منذ 95 يوما، رغم تدهور حالته الصحية".

وندد البيان بـ"رفض إطلاق سراح الأخرس أو نقله إلى أحد المستشفيات الفلسطينية". واعتبر أن قرار المحكمة الإسرائيلية بمثابة حكم بـ"إعدام" المعتقل الفلسطيني.

‎ والأربعاء، قدمت أحلام حداد، محامية المعتقل الأخرس، طلبا بالإفراج عن موكلها، أو نقله إلى أحد المستشفيات الفلسطينية.

والأحد، رفضت المحكمة ذاتها، طلبا سابقا بالإفراج الفوري عن الأخرس، وقررت تجميد اعتقاله الإداري، مع إبقائه في مستشفى "كابلان" الإسرائيلي.

 

 

 الاحتلال يعتقل عددا من الفلسطينيين بالضفة.. بينهم صحفي

 


والثلاثاء، ندد عشرات الفلسطينيين، خلال وقفة احتجاجية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالضفة الغربية المحتلة، بالإجراءات الإسرائيلية بحق الأخرس.

في 27 تموز/ يوليو الماضي، اعتقل الاحتلال الأخرس (49 عاما) وحوله إلى الاعتقال الإداري، ما دفعه لإعلان الإضراب عن الطعام.

 

من جانبها وصفت حماس، الخميس، رفض الاحتلال، الإفراج عن المعتقل الأخرس، بـ"الجريمة المتجددة".

وقال المتحدث باسم "حماس" عبد اللطيف القانوع، في تصريح نشره عبر حسابه على تويتر: "الرفض الإسرائيلي للإفراج عن الأخرس بمثابة الجريمة المتجددة، التي يرتكبها الاحتلال بحق المعتقل رغم تدهور حالته الصحية".

وطالب القانوع المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية بـ"الضغط على الاحتلال لإنقاذ حياة الأخرس".