أشاد مفتي سلطنة عمان، أحمد الخليلي، بحملات مقاطعة المنتجات الفرنسية، بعد إساءة الأخيرة للنبي محمد عليه السلام.

 

وقال الخليلي في بيان نشره عبر "تويتر": "أحيي همة الذين غاروا على حرمات نبيهم عليه الصلاة والسلام، ودعوا المسلمين إلى مقاطعة جميع الصادرات من قبل الذين تعدّوا على شخصيته العظيمة عليه صلوات الله وسلامه، ولم يبالوا بمشاعر هذه الأمة تجاه هذه الشخصية التي أكرم الله بها الوجود، فكانت أكرم من في الأرض ومن في السماء من خلق الله".

 

وتابع: "إني أرى أن تتفق الأمة جميعا على ضرورة سحب رؤوس أموال المسلمين من المؤسسات الاقتصادية التي يديرها هؤلاء المعتدون المتطاولون على المقام العظيم لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يحرص المسلمون على الاستقلال التام في بناء اقتصاد عالمي متحرر من كل تبعة لغيرهم، ولا أخالهم يعوزهم في ذلك أمر".

 

وأضاف: "كم من خبراء في هذا العالم هم من هذه الأمة، لفظتهم أرضهم، وتلقفتهم أيدي الأمم الأخرى، فاستفادوا من خبراتهم وجنوا ثمراتهم، فيجب استرجاعهم إلى وطنهم الإسلامي الكبير، وتهيئة المناخ المناسب لهم من أجل العمل، وحفزهم إلى الإنتاج الذي يغني هذه الأمة عن أن تكون عالة على غيرها".

 

وأردف قائلا: "بجانب ذلك، فعند هذه الأمة مقومات الاستقلال: من قوة اقتصادية، وأرض واسعة تعد سرة الكرة الأرضية، وثروة بشرية هائلة، وإنما يتوقف ذلك على نية خالصة، وعزيمة صادقة، وهمة مضَّاءة، وتخطيط سليم، وتنفيذ أمين".

 

وتابع: "إني أناشد الأمة جميعا، قادتها وأتباعها، أن تتحرك سريعا من أجل تحقيق هذا الطموح".

هذه قصة رسوم فرنسا المسيئة.. وحملة المقاطعة