تكهّنت قناة تلفزيونية إسرائيلية باسم الدولة الخليجية التي ستلحق بركب التطبيع رسميا مع الاحتلال.

 

وزعمت القناة "13" الإسرائيلية، أن قطر ستكون الدولة الخليجية الثالثة التي ستطبع بعد البحرين، والإمارات، والخامسة عربيا، بعد الأردن ومصر والسودان.

 

وبحسب ما نقلت القناة عن مصادر لم تسمها، فإن قطر مهتمة بالحصول على مقاتلات F35 الأمريكية، التي سيكون ثمنها التطبيع مع تل أبيب، بحسب زعم القناة.

 

وذكرت القناة أن الاحتلال يرى أن التطبيع مع قطر التي تملك علاقات مميزة مع "حماس"، يعني هدوء جبهة غزة، بحسب زعمهم.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال إنه متأكد من أن خمس دول عربية ستلحق بركب التطبيع، وفي مقدمتها السعودية.

 

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر أن بلادها لن تنضم إلى الدول الخليجية المجاورة في تطبيع علاقتها مع الاحتلال الإسرائيلي بدون أن يتم إنجاز حل للقضية الفلسطينية.

وقالت الخاطر، في مقابلة مع وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية: "لا نعتقد أن التطبيع كان جوهر هذا الصراع، وبالتالي فإنه لا يمكن أن يكون الحل".

وأضافت الخاطر أن "جوهر هذا الصراع يدور حول الظروف القاسية التي يعيشها الفلسطينيون" باعتبارهم "شعبا بلا دولة، يعيشون تحت الاحتلال".

وتدعم قطر مبادرة السلام العربية وحل القضية الفلسطينية وفقا للشرعية الدولية، بما يضمن إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

اقرأ أيضاأحزاب وقوى سودانية ترفض التطبيع.. واحتجاجات شعبية (شاهد)