أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أمرا ملكيا الأحد، بإعادة تشكيل هيئة كبار العلماء، وإبقاء الشيخ عبد العزيز آل الشيخ رئيسا لها.

 

وتضمنت الأوامر الملكية تعيين الشيخ غيهب الغيهب مستشارا بالديوان الملكي، وتعيين الشيخ خالد اللحيدان رئيسًا للمحكمة العليا بمرتبة وزير.


كما تضمنت الأوامر تعيين النائب العام سعود المعجب عضوا بهيئة كبار العلماء، وهو الذي برز اسمه في قضية جريمة قتل الكاتب جمال خاشقجي.

 

وتضمنت قائمة أعضاء هيئة كبار العلماء، صالح اللحيدان، وصالح الفوزان، وعبد الله آل الشيخ، وعبد الله التركي، وعبدالله المنيع، وصالح بن حميد، ومحمد العيسى، وعبد الله المطلق، وسعد الشثري، وعبد الرحمن الكلية.

 

إضافة إلى سعود المعجب، ومحمد آل الشيخ، ويوسف بن سعيد، ويعقوب الباحسين، ومحمد مزيد، وجبريل البصيلي، وعبد السلام السليمان، وغالب حامظي، وسامي الصقير، وإمام الحرم المكي بندر بليلة.

 

وتُتهم هيئة كبار العلماء من قبل معارضين سعوديين، بأنها أداة بيد السلطة، وتعجز عن اتخاذ مواقف جريئة في ظل تردي الأوضاع الحقوقية بالمملكة، لا سيما منذ وصول ولي العهد محمد بن سلمان إلى السلطة في 2017.