أكد رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، أن مشروع "عسكرة الدولة" كانت تدعمه دول ومرتزقة، بما يمس بسيادة الدولة الليبية.

 

جاء ذلك في كلمه له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، شدد فيها على أن سلوك الدول الداعمة لحفتر مرفوض.


وطالب السراج "الدول التي تدعم المعتدي (حفتر)" بإعادة النظر بقرارها والعمل مع حكومة الوفاق الليبية، مشيرا إلى أن عدم الالتزام بوقف إطلاق النار "يتحمله الطرف الآخر".

ودعا للإسراع باستئناف الحوار السياسي بمشاركة كل القوى السياسية الليبية "باستثناء المتورطين في سفك الدماء"،

 

وطالب السراج الأمم المتحدة للتحقيق في الانتهاكات التي تقوم بها مليشيا حفتر في مدينة سرت، محملا "الأطراف الأخرى" المسؤولية عن عدم الالتزام بوقف إطلاق النار.

 

وشدد على ضرورة البدء بخطوات ملزمة بإعادة المرتزقة الأجانب لبلادهم.