قال ملك البحرين حمد بن عىسى، الخميس، إن اتفاق التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، تضمّن وقف خطوات ضم الاحتلال لمناطق من الضفة الغربية.

 

وقال ملك البحرين في كلمة أمام أعمال الدورة 75 لانعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، عبر تقنية الفيديو، إن الاتفاق هدفه تحقيق السلام بالمنطقة.

 

وتابع: "انطلاقا من حرصنا على أمن واستقرار المنطقة، وتجسيدا لنهجنا الراسخ في الانفتاح والتعايش مع الجميع، فقد تم الإعلان عن إقامة العلاقات مع إسرائيل، في رسالة حضارية تؤكد بأن يدنا ممدودة للسلام العادل والشامل باعتباره الضمانة الأفضل لمستقبل شعوب المنطقة جميعا".


وأضاف: "لعل ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة من خطوة شجاعة لإحياء أمل السلام والاستقرار في المنطقة لهي خطوة موفقة ومباركة، بالتوصل إلى اتفاق سلام تاريخي مع إسرائيل، وبرعاية وجهود من الولايات المتحدة الأمريكية، في مقابل وقف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية تعزيزاً لفرص السلام وخفض حدة التوتر، ومنح شعوب المنطقة منطلقا جديدا للتفاهم والتقارب والتعايش السلمي".

 

وتابع أن البحرين "تحافظ على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية، مشيدين هنا بالجهود المقدرة التي بذلتها الولايات المتحدة الأمريكية لإنجاز هذه الخطوات الاستراتيجية الهامة".

 

وأردف قائلا: "ندعو إلى تكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي وفقاً لحل الدولتين، الذي نعتبره مدخلاً أساسياً لتحقيق السلام العادل والشامل والمؤدي إلى قيام الدول الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

 

وفي سياق متصل، أثنى ملك البحرين بشدة على جهود السعودية، ودور الملك سلمان في تعزيز السلام وإرساء الأمن بالمنطقة.

 

وتابع: "نؤكد على نهج بلادنا الثابت بالوقوف مع الشقيقة الكبرى صفاً واحداً في جميع المواقف وفي كافة الظروف".

ووقعت الإمارات والبحرين قبل أيام اتفاقا للتطبيع الرسمي مع الاحتلال الإسرائيلي في واشنطن، بوساطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

 صحفي مصري يتوقف عن الكتابة بصحيفة إماراتية بسبب التطبيع