جائزة آخن للسلام لهذا العام 2020 حصل عليها قس كاثوليكي في المغرب عمل على مساعدة اللاجئين وحمايتهم. الجائزة منحت ايضا لمنظمة حقوقية برازيلية نظير دعمها للفقراء هناك ومنع ترحيل آلاف العائلات بشكل إجباري.

فاز القس الكاثوليكي أنطوان إكسلمانز ومركز معني بحقوق الإنسان في البرازيل بجائزة آخن للسلام هذا العام. وذكرت جمعية جائزة آخن للسلام اليوم الاثنين (21 سبتمبر/ أيلول 2020) في بيان أن القس إكسلمانز يدعم اللاجئين حيث يقدم لهم في مركزه الاجتماعي في مدينة وجدة المغربية المتاخمة للحدود الجزائرية مأوى آمنا بالإضافة إلى الرعاية الطبية والمشورة.

وبحسب بيانات الجمعية، يعمل "مركز غاسبار غارسيا لحقوق الإنسان" في ساو باولو ضد انعدام التكافؤ الاجتماعي، ويدعم من بين أمور أخرى الفقراء الذين يعيشون على أطراف المدينة في ظروف سكن غير إنسانية. وستُسلم الجائزة في اليوم العالمي لحقوق الانسان في الـ 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020.

والقس إكسلمانز وفريقه يدعمون بمساعدة كاريتاس الدولية  منذ  أكثر من ثلاث سنوات في وجدة على الحدود المغربية الجزائرية لاجئين وصلوا بمشقة إلى المغرب. ومن أجل حمايتهم من تجار البشر والابتزاز وسوء المعاملة يأويهم القس في مركز الجمعية، وفي حال الاكتظاظ في الكنيسة. وهناك يتم العناية باللاجئين بغض النظر عن انتمائهم الديني أو معتقداتهم الفكرية حتى من الناحية الطبية. كما أنهم يحصلون على الدعم الضروري لتقديم طلبات لجوء لدى وكالة إغاثة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والوصول آمنين إلى سفارة بلدهم. والمهاجرون الشباب يحاول القس إكسلمانز إدماجهم في نظام التعليم المغربي.

تظاهرة ينظمها مركز غاسبار غارسيا

تظاهرة ينظمها مركز غاسبار غارسيا

منظمة برازيلية ضد التهجير الإجباري

وفي البرازيل فقد تم انشاء  مركز غاسبار غارسيا في عام 1988  لمساعدة الفقراء ودعمهم. والمركز يستمد تسميته من القس والناشط الحقوقي الاسباني المغتال في الـ 11 ديسمبر 1978 في نكاراغوا، غاسبار غارسيا. ومركز غاسبار غارسيا بموظفيه العشرين حافظ حسب جائزة آخن للسلام في السنوات الماضية على حياة أكثر من 13.000 عائلة في ظروف سكن مزرية من التهجير الإجباري. حيث ساهم محامي المركز، بنديتو باربوزا من اجل انتزاع شهادات ملكية أرضية وحقوق سكن لصالح الفقراء. كما أن مركز غاسبار غارسيا المدعوم من هيئة الإغاثة الكاثوليكية ساند سنويا 500 إنسان مشرد في مدينة ساوباولو مقدما خدمات اجتماعية نفسية.

"من القاعدة" من أجل السلام والتفاهم

وتُمنح الجائزة التي تبلغ قيمتها الإجمالية 4 آلاف يورو منذ عام  1988.  وتكرم جمعية جائزة آخن للسلام التي تضم مدينة آخن ومنظمات كنسية بجائزتها الجهود المبذولة من أجل نشر التفاهم بين القاعدة التحتية للشعوب. ومن المقرر تسليم الجائزة في العاشر من كانون أول/ ديسمبر المقبل، الموافق لليوم العالمي لحقوق الإنسان. وسيشارك الفائزون في الحفل عن طريق الفيديو.

س ت هـ/ م.أ.م/ع.أ.ج

 

  • Ecodesignpreis 2019 Vello.Bike

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    عملية وخفيفة وكهربائية

    تمكنت دراجة "فيلو" من إقناع لجنة التحكيم لتفوز بجائزة "التصميم البيئي" لعام 2019. وتتميز بأنها أنها قابلة للطي، خفيفة الوزن، وتعمل كهربائياً.

  • Deutschland ecodesignpreis 2019 Bananatex

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    أكياس مصنوعة من ألياف الموز

    تقول ماريا كراوتزبيرغر، رئيسة الهيئة الاتحادية للبيئة، إن ما يصل إلى 80 في المائة من التأثير البيئي للمنتج يعتمد على تصميمه. لذا يعتبر اقتناء تصميم بيئي "صديق للبيئة" أمراً لطيفاً. وينصح بشراء الأكياس المصنوعة من ألياف الموز " QWSTION" من الغابات المستدامة في الفليبين.

  • Ecodesignpreis 2019 Komposter der Frima Wormup

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    ديدان.. زملاء في السكن!

    وجود الديدان في المنزل فكرة لا يحبذها الجميع تقريبا، غير أنها جيدة للبيئة. برنامج "WormUp"، يعمل على بتوفير منزل للديدان التي تحول نفايات المطبخ العضوية إلى سماد نباتي، وذلك دون رائحة.

  • Deutschland ecodesignpreis 2019

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    الذكية التدفئة

    تستهلك أجهزة التدفئة الكثير من الطاقة. لذا طورت " Eve Systems" جهازاً ينظم درجة حرارة الغرفة وفقاً للروتين اليومي للشخص. إذ من الممكن إنشاء جداول زمنية لكل غرفة. ويمكن تعديلها عبر الهاتف المحمول في حال كنت خارج المنزل ولا ترغب بالجلوس مطولاً في البرد إلى أن يتم تدفئة الغرفة.

  • Deutschland ecodesignpreis 2019 weber.therm circle

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    عازل قابل للتدوير

    يحدد عزل المباني أيضاً مقدار الطاقة اللازمة للتدفئة. يتم استخدام حوالي 5 ملايين متر مكعب من المواد العازلة في ألمانيا سنوياً. غير أنها غالباً ما تكون غير قابلة لإعادة التدوير. نظام نقل الحرارة " weber.therm circl" عند انتهاء خدمته، يكون قابلاً لإعادة التدوير.

  • Deutschland ecodesignpreis 2019 Wikkelhouse (IDZ/Wikkelhouse|Yvonne Witte )

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    منزل من الورق المقوى

    منزل كامل قابل لإعادة التدوير بنسبة مائة بالمائة- هذا ما وعدت به " Wikkelhouse". يصنع من طبقات من الورق المقوى التي يمكن إعادة تدويرها مراراً وهي معزولة تماماً مثل المنازل العادية، وفقًا للشركة المصنعة.

  • Deutschland ecodesignpreis 2019 Donk-EE (IDZ/Green Moves Rheinland GmbH & Co. KG)

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    دراجات البضائع الإلكترونية

    تفضل استخدام الدراجة دائماً ولكن ماذا لو تبضعت بالكثير من الأشياء؟ الآن يمكنك استئجار دراجة " E-Bike" في مدينة كولونيا الألمانية عن طريق التطبيق في أي وقت، سواء للتنقل أو عند التسوق، أو نقل معدات موسيقية..

  • Deutschland ecodesignpreis 2019 WOODSCRAPER (IDZ/Partner und Partner Architekten )

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    بناء من الخشب

    الخشب أفضل بـ 15 مرة من الإسمنت، وأفضل من الفولاذ بـ 400 مرة. يتمتع الجدار الخشبي بسمك 25 سم بمقاومة أفضل للحرارة من جدار مصنوع من الطوب بسمك متر واحد. لكن هل يمكن أن تصنع المباني الشاهقة من الخشب؟ مشروع "Woodscraper" عبارة عن ناطحات سحاب مصنوعة من مواد خام قابلة للتجديد مثل الخشب والقش، حصل على جائزة "التصميم البيئي" لعام 2019.

  • Deutschland ecodesignpreis 2019 Bakers Butchery (IDZ/Lukas Keller)

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    الديدان في المخبز!

    يود "لوكاس كيلر" أن يجمع بين الخبز واللحم. حوالي 14 في المائة من منتجات المخابز ينتهي بها المطاف في حاوية القمامة يومياً. ولكن يمكن تحويل هذه المخبوزات إلى بروتين باستخدام الديدان، التي تصبح بدورها لاحقاً غذاء للبشر.

  • Deutschland ecodesignpreis 2019 Maritime Müllabfuhr SeeElefant (IDZ/One Earth - One Ocean e.V.)

    تصاميم مبتكرة صديقة للبيئة حازت على جوائز عام 2019

    "فيل البحر"

    يقول غونتر بونين، مؤسس منظمة " One Earth"، "نحن لا نجمع النفايات البلاستيكية فحسب"، وإنما يتم فرزها أيضاً على متن سفينة "SeeElefant" أو إعادة تدويرها أو تحويلها إلى زيت وقود خال من الكبريت. لهذا حصلت سفينة "SeeElefant" على جائزة "التصميم البيئي" لعام 2019. إيناس فيرده/ ريم ضوا