كشف رئيس الانقلاب في مصر، عبدالفتاح السيسي، موعد وصول سكان مصر إلى 193 مليونا، وذلك خلال حديثه عن تأثير الزيادة السكانية على الاقتصاد.


وقال السيسي، في كلمة ألقاها أثناء افتتاح عدد من المنشآت التعليمية، إن عدد السكان في بلاده سيصل إلى 193 مليونا، خلال 30 سنة، آب عام 2050، معللا هبوط قيمة الجنيه، وازدياد الأسعار للزيادة السكانية التي شهدتها مصر خلال الـ200 سنة الماضية.


وقال السيسي: "احنا معندناش ثروات تغطي تكاليفنا، احنا عندنا عقول ناس وإرادة شعب عاوز يغير من واقعه إلى مستقبل أفضل وعندنا تحدي لتيار متصور أنه ممكن يغير علشان يمسك ويعمل دولة"، بحسب "اليوم السابع".


وأضاف: "الوجه الحقيقي اللي بتعلنوه للناس التغيير، لكن الوجه الخفي هو"التدمير".. تدمير الأمة وتضييعها وتخريب الناس وإعادة المعسكرات واللاجئين.. ده احنا نمنا 60 سنة مش عارفين نعدي اللي احنا فيه، عاوزين تهدونا علشان نقعد 150 سنة؟".