هاجم الداعية الإماراتي من أصول أردنية، وسيم يوسف، الإعلام المصري المعارض بالخارج، قائلا إنه "يهدف لنشر الفوضى، وإسقاط مصر"، على حد قوله.

وأضاف يوسف، في مقطع فيديو نشره، الإثنين، على قناته باليوتيوب،: "ماذا تريدون من مصر؟، أتريدون مصر كالعراق، كليبيا؟".

وحمل مقطع الفيديو صورة كل من المدون والشاعر عبدالله الشريف، والداعية الإسلامي وجدي غنيم، والإعلامي المصري معتز مطر، وجاء بعنوان "ماذا يريد هؤلاء؟"

وتابع يوسف: "كم من قناة خرجت.. مكملين، الشرق، وغيرهما ممن يُحرّضون على مصر؟، كم من إنسان خرج كمعتز مطر، و(عبد الله) الشريف، يُحرّضون على وطنهم في مصر وهم يحيون خارج مصر، ويلبسون أحدث الماركات، وأجمل الثياب، ويأخذون أمولا بالملايين، ولهم قنوات على اليوتيوب، ويخرجون يأخذون أموالا من القنوات، ماذا يريدون من مصر الشعب الغلبان؟، لماذا دائما يستهدفون مصر؟ وماذا تريدون منها؟".

 


وأردف: "حينما أرى اليوتيوب زاخر في فيديوهات كثيرة، وأرى أغلب الفيديوهات تتصدر من الشباب وخصوصا الشاب المتحمس، هذه الفيديوهات تخرج لنا الشاب الثورجي بمعنى الشاب الثائر الذي هو ضد نظام بلده ضد وطنه ويحاول دائما تأليب الناس ضد وطنه وتأليبهم على وطنهم"، وفق قوله.

 

 ماذا قدمت فضائيات المعارضة المصرية بالخارج للثورة؟

وأضاف: "حينما أرى هذه المشاهد أتساءل في نفسي، لماذا يظن هؤلاء أنهم على صواب لماذا الشاب العربي يميل لهؤلاء".

وواصل حديثه: "في الحقيقة ليسوا هم بالثائرين، بل الثائر هو الذي يدافع  عن وطنه ويحمي وطنه، الثائر هو الذي يحرض دائما أن يتكلم في أمن وأمان، أنتم لستم بالثائرين أيها الإخوة، بل أنتم عبارة عن لصوص لنصوص، تريدون دائما جعل الشاب يثور على وطنه ومبادئ وطنه، والأمثلة كثيرة في ضياع الأوطان، ولا أقول وطن بل أقول أوطان عربية كثيرة ضاعت بسبب هذه الخطابات الحماسية والشعارات الرنانة التي تخرج للآذان"، بحسب زعمه.