شددت "الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع"، رفضهها افتتاح سفارة إسرائيلية في أبو ظبي.

 

وقالت الرابطة، في بيان نشرته على موقعها الالكتروني، إنها تعرب عن أسفها الشديد إزاء إعلان السلطات الإماراتية بدء العمل على فتح سفارة إسرائيلية في قلب الإمارات".

 

وأكدت، أن "هذه الخطوة تمثل طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني الذي يعاني من انتهاكات لا تتوقف على يد الجيش الإسرائيلي".

 

 

 

يأتي ذلك بالوقت الذي يجري فيه الحديث، أن الإمارات والاحتلال الإسرائيلي يبحثان فتح سفارات وقنصليات مشتركة في إطار تطبيع العلاقات بينهما بشكل كامل.

 

وأعلنت أبوظبي وتل أبيب، بمباركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس 13 آب/ أغسطس 2020، في بيان رسمي، عن التوصل إلى "اتفاق السلام الإسرائيلي-الإماراتي"، وذلك تتويجا لعلاقات سرية وثيقة، امتدت على مدى الأعوام السابقة. 
 
وتسبب الإعلان عن الاتفاق بين أبوظبي وتل أبيب، في حالة غضب شعبي ورسمي وفصائلي فلسطيني، كما أدانت ورفضت القوى والفصائل والسلطة هذه الخطوة، وقامت الأخيرة بسحب السفير عصام مصالحة من الإمارات، واعتبرت القيادة الفلسطينية اتفاق الإمارات والاحتلال، خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية.