أكد وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين، أن وزير الخارجية الأمريكي ربط في زيارته الأخيرة للخرطوم، بين مسألة رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، والتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.


وذكر قمر الدين في مقابلة مع صحيفة "التيار" المحلية، أن الإدارة الأمريكية وعدت بدراسة إمكانية رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، لكن مقابل التطبيع الرسمي مع تل أبيب، مشددا على أن بومبيو وضع الموضوعين في سلة واحدة.

 

 وزير خارجية السودان يستبق زيارة بومبيو بتصريح عن التطبيع


وأشار إلى أن رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان عبد الفتاح البرهان، رد على بومبيو بالتساؤل: "ماذا يجني السودان اقتصاديا؟ أو متى يرفع من قائمة الإرهاب"، مضيفا أن "الوزير الأمريكي لم يقدم التزاما واضحا ولم يحدد سقفا زمنيا لرفع اسم السودان من الإرهاب".


وتابع قمر الدين: "تحدث بومبيو عن معونات أمريكية، وهي شيء لا يستحق الذكر"، لافتا إلى أنه عرض إزالة اسم السودان من القائمة الأمريكية للإرهاب مقابل التطبيع، إلى جانب دخول كبرى الاستثمارات الأمريكية إلى البلاد.


ونوه الوزير السوداني إلى أن بومبيو وعد بأن الحكومة الأمريكية ستدرس الأمر مع الاحتلال الإسرائيلي ومن ثم سترد، وذلك فيما يتعلق برفع اسم الخرطوم من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب.