تستمر الاحتجاجات المصرية المطالبة برحيل رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي لليوم السادس على التوالي عبر "تويتر".

 

وتأتي هذه الاحتجاجات ردا على تصريح للسيسي أدلى به السبت، جاء فيه "لو مش عايزيني أمشي وأسيبها".


وتصدر هاشتاغ "مش عاوزينك يا سيسي" قائمة التريند في مصر، وتفاعل مع أزمة تزايد هدم المنازل من قبل الحكومة، بحجة أنها مخالفة.

 

وشدد النشطاء خلال ستة أيام غردوا بها عبر "الهاشتاغ"، على رفضهم لاستمرار وجود السيسي في السلطة بسبب الأزمات التي تسبب فيها، وإهداره لموارد وثروات البلاد، فضلًا عن إقحامه للجيش بأعمال القطاع الخاص والزج به في أعمال وصراعات سياسية تخدم دولًا اخرى.


وتناول النشطاء، وضع السيسي ليده على أملاك الدولة وتجريدها من صفة النفع العام ، وإصداره قرارات بنقل ملكية عقارات مهمة بمناطق حيوية كأراض ومبنى مجمع التحرير بوسط البلد ووزارة الداخلية بالشيخ ريجان، وأرض المقر السابق للحزب الوطني المنحل، وأرض ومباني ملحق معهد ناصر بشبرا، وضم كل ذلك لصندوق مصر السيادي وتحت إشرافه المباشر.


وقال ناشطون إن استرداد المصريين لحقوقهم المسلوبة يتمثل في الإطاحة بالسيسي، والإفراج عن عشرات الآلاف من المعتقلين الذين تتردد أنباء عن تدهور حالتهم الصحية، مع تسجيل وفيات بينهم بشكل مستمر.

 

اقرأ أيضا: السيسي يقول إنه يمكن إجراء استفتاء على بقائه في الحكم