شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة، حملة اعتقالات واسعة طالت فلسطينيين بمناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، إلى جانب اندلاع مواجهات عنيفة شرق مدينة طولكرم.


وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" أن قوات الاحتلال اعتقلت شابين من بلدة قباطية جنوب محافظة جنين، أحدهما قرب مدينة نابلس والآخر قرب جدار الضم والتوسع العنصري المقام جنوب جنين.


ونقلت الوكالة عن مدير نادي الأسير بجنين منتصر سمور بقوله إن "قوات إسرائيلية خاصة اعتقلت الشاب طارق سعيد زكارنة قرب نابلس، والشاب بلال خزيمية قرب جدار الضم والتوسع العنصري جنوب جنين.


وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب فادي سمارة على حاجز عسكري مفاجئ على طريق دير أبو ضعيف، واعتقلت الشاب توفيق أبو مراد على حاجز سالم العسكري غرب جنين.

 

واقتحمت قوات الاحتلال مخيم الأمعري برام الله، واعتقلت كل من نائل أبو كويك ويوسف حماد، وتخلل ذلك مواجهات وملاحقات للشبان.

وفي طولكرم، اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والشبان الفلسطينيين، ببلدة عنبتا شرق المدينة، تخللها إطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

 

 الاحتلال الإسرائيلي يقصف أهدافا للمقاومة بقطاع غزة


وأسفرت المواجهات في عنبتا عن حالة اختناق بإحدى المنازل، بسبب دخول الغاز المسيل للدموع إلى المنزل، فيما جرى اعتقال الشابين حمزة فتحي أبو كاملة (32 عاما)، ومؤمن موفق أبو كاملة (19 عاما).


وفي نابلس، اندلعت مساء أمس مواجهات بين الشبان والمستوطنين في بلدة عصيرة القبلية، وتركزت المواجهات في الحارة الفوقا المتاخمة لامتداد مستوطنة يتسهار المقامة على أجزاء من البلدة والقرى المجاورة.

 

وبشأن متصل، أجبرت قوات الاحتلال مواطنا مقدسيا على هدم منزله في بلدة سلوان بالقدس المحتلة.

 

وذكرت مصادر فلسطينية أن الاحتلال أجبر المواطن المقدسي إيهاب حسن عقيل، على هدم منزله بحي كرم الشيخ ببلده سلوان في القدس المحتلة.

 

وأطلق نشطاء مقدسيون دعوات للتصدي لعمليات الهدم التي ينفذها الاحتلال لمنازل وممتلكات المواطنين في القدس، والتي تصاعدت بشكل خطر في الآونة الأخيرة.


وقال رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهجير ناصر الهدمي إن الاحتلال يلاحق المقدسيين بالهدم والضرائب من خلال سياسة ممنهجة، لدفعهم على ترك القدس والخروج منها لفقدان حقهم فيها وحرمانهم من الصلاة في المسجد الأقصى.


وأوضح الهدمي أن الاحتلال يريد أن ينفرد بالقدس، وما يشجعه على ذلك هو الدعم الأمريكي لجرائمه واعتبار المدينة عاصمة لدولة الاحتلال.