أفادت وزارة الصحة اللبنانية، السبت، بوجود أكثر من 60 مفقودا بعد أربعة أيام من الانفجار الذي وقع بميناء بيروت، فيما أعلنت وزارة الخارجية الهولندية عن وفاة زوجة سفيرها لدى لبنان، متأثرة بإصابتها في الانفجار.

وتسبّب الانفجار بمقتل 154 شخصا على الأقل بينهم 25 شخصا مجهولي الهوية، وتخطى عدد الجرحى الخمسة آلاف، 120 منهم في حالة حرجة، بحسب تصريحات وزارة الصحة لـ"فرانس برس".

 

ونقل تلفزيون الميادين عن السفارة السورية في لبنان قولها السبت إن 43 سوريا على الأقل لقوا حتفهم في انفجار مرفأ بيروت.

وتعمل فرق من دول عدة أجنبية وعربية في عمليات الإنقاذ والبحث عن المفقودين جراء الانفجار الذي غّير وجه بيروت خلال ثوان، وشرّد نحو 300 مليون شخص من منازلهم في العاصمة ومحيطها.

وتحضر عائلات يوميا إلى مداخل مرفأ بيروت علّها تسمع شيئا عن مصير أحبائها. وجرى أمس انتشال أربعة جثث على الأقل من مبنى إهراءات القمح الذي انهارت أجزاء كبيرة منه بينما كان موظفون يعملون داخله.

 

 الغارديان: لبنان معتاد على الكوارث لكن الانفجار استثنائي

وقالت وزارة الخارجية الهولندية إن زوجة السفير الهولندي في لبنان توفيت السبت متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها في الانفجار بمرفأ بيروت.

وأضافت الوزارة أن زوجة السفير أصيبت في الانفجار لدى وقوفها بجوار زوجها في غرفة المعيشة في منزلهما في بيروت.

 

 

وتحقق الأجهزة الأمنية لكشف ملابسات الحادث وأسبابه، بعدما أعلنت السلطات أن 2750 طنا من نترات الأمونيوم كانت مخزنة منذ ست سنوات في أحد عنابر المرفأ.