أكد مصدر موثوق لـ"عربي 21" أن مجلس شورى حركة النهضة سينعقد يومي السبت والأحد، لتدارس ثلاثة ملفات كبرى.


وأوضح المصدر ذاته أن الشورى "سينظر في تقدير موقف سياسي من حكومة هشام المشيشي (بصدد التشكل)، وذلك بالمشاركة فيها ودعمها أو عدم المشاركة".

 

وشدد المصدر على أن "موقف الحركة مفتوح على جميع الاتجاهات من خلال الحكم، أو المعارضة في المرحلة القادمة، أو انتخابات مبكرة" مبينا أن القاء الذي جمع هشام المشيشي بكل من " نور الدين البحيري، ونور الدين العرباوي، وعماد الخميري، وعلي العريض كان بروتوكوليا، أكثر منه نقاش وخوض في تفاصيل الحكومة، ولم يتم الاتفاق على أي تفصيل".

 

 تونس.. الغنوشي يقبل استقالة رئيس ديوانه بالبرلمان


وأفاد المصدر بأن الشورى سيطرح على جدول أعماله ملف التوتر الحاصل في البرلمان، والوضع الاقتصادي والاجتماعي مع الوضع الداخلي للحزب والمؤتمر القادم، نافيا صحة الوثيقة التي جرى تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص دعوة حركة النهضة هياكلها للاستعداد للانتخابات المبكرة.


والتقى رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي الاثنين الماضي، بممثلي كتلة النهضة (لقاء وحيد) للتشاور بخصوص الحكومة المرتقبة، وقال البحيري إن اللقاء ستتبعه لقاءات أخرى .


وحركة النهضة الحزب الأول الفائز في الانتخابات التشريعية 2019، وتوجد في البرلمان بـ 54 نائبا وشاركت في حكومة تصريف الأعمال الحالية برئاسة إلياس الفخفاخ ب 6 وزراء، ولكن بعد استقالته قام بإقالتهم.