لا يزال أداء الحكومة اللبنانية مع تفجير بيروت وما سبقه من أزمات، محط الأنظار ومثارًا للجدل بين اللبنانيين، ما حدا ببعضهم إلى المناداة بعودة الاستعمار الفرنسي مرة أخرى.

ولجأ ناشطون لبنانيون للتعبير عن غضبهم من أداء الحكومات اللبنانية المتعاقبة، إلى تدشين عريضة إلكترونية تطالب بعودة الاستعمار الفرنسي إلى لبنان لمدة 10 سنوات قادمة.

العريضة التي وقعها ما يربو عن 50 ألف شخص، أثارت انتقادات حادة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

فنانون ونخب لبنانيون طالبوا بعودة الاستعمار الفرنسي أيضا، مما عرضهم إلى سيل من الانتقادات اللاذعة التي استنكرت تلك الدعوات، والتي أكدت أن ما تعانيه لبنان الآن هو ميراث الاستعمار الفرنسي. 

 

 

 عون يطالب ماكرون بصور المرفأ.. ومواقف مثيرة بزيارته (شاهد)


النشطاء أعادوا التذكير بدور الاستعمار الفرنسي في صنع المشهد الطائفي في لبنان، وتنفيذ "اتفاق المبادئ"، الذي تركته فرنسا أشبه بالدستور للبلاد، مذكرين بالمجازر التي ارتكبها أيضا في الجزائر وأفريقيا.

كذلك حذر العديد من السياسيين، من أن فرنسا سوف تستغل انفجار مرفأ بيروت، لتحقيق أطماعها بلبنان، وأنها طالما اعتبرت نفسها مسؤولة عن لبنان، وأن المتغيرات القادمة ستكون عميقة وجدية، خاصة مع فشل فرنسا في تحقيق نجاح يذكر في ليبيا.