دعا زعيم الحزب الاشتراكي التقدمي اللبناني، وليد جنبلاط اليوم الخميس إلى تحقيق دولي في انفجار مرفأ بيروت، وقال إنه ليس لديه "ثقة مطلقا في هذه الحكومة لإجلاء الحقيقة".

وقال جنبلاط: "لا ثقة بالمطلق بهذه العصابة الحاكمة".

ويمتلك "التقدمي الاشتراكي" مقاعد في البرلمان، لكن ليس في الحكومة التي تولت السلطة في كانون الثاني/ يناير.

وذكر جنبلاط أن لبنان "قد يزول" من دون الدعم الدولي والعربي، داعيا إلى "حكومة محايدة".

 

تعرف على المساعدات الدولية للبنان بعد انفجار بيروت


وكانت نقابة المحامين اللبنانيين في طرابلس، طالبت بـ"إنشاء لجنة تحقيق مستقلة بخبراء دوليين لإجراء تحقيق جدي علمي شفاف للوقوف على أسباب هذا الانفجار وطبيعته، وتحديد المسؤوليات المباشرة وغير المباشرة بصورة دقيقة".

وأعلنت النقابة في بيان صادر عنها وجوب "إحالة ملف هذه القضية إلى المجلس العدلي، توصلاً إلى إنزال العقاب العادل بالمرتكبين".

وكان وزير الداخلية اللبناني، محمد فهمي، قال إن لبنان ليس بحاجة إلى محققين دوليين، من أجل المشاركة في الوصول إلى الأسباب الحقيقية لانفجار المرفأ.

وأضاف فهمي خلال رده على أسئلة لصحفيين، عقب الانفجار الهائل في بيروت، لسنا بحاجة المحققين الدوليين، رغم حالة الطلاق بين الشعب والدولة في لبنان، من ناحية الثقة.